ابن خلدون يظهر قريبا في فيلم تونسي

تونس - من طارق عمارة
ابن خلدون مفكرا

في قصر البارون ديرلنجي بضاحية سيدي بوسعيد السياحية عادت عقارب التاريخ الى الوراء لاكثر من ستة قرون... الذاكرة عادت الى الوراء لتصور محطات هامة من حياة العلامة والمؤرخ التونسي عبد الرحمن ابن خلدون.
في هذا الفضاء الحالم اختار المخرج الحبيب مسلماني أن يبدأ تصوير أول فيلم وثائقي ضخم عن ابن خلدون بلغت تكاليفه نصف مليون دينار.
وولد عبد الرحمن ابن خلدون في تونس وعاش متنقلا بين عديد من الاقطار العربية ليستقر في مصر وبقي فيها حتى وفاته قبل ستمئة عام.
وابن خلدون صاحب كتاب "المقدمة" الشهير أحد أبرز الاعلام الفكرية في العالم العربي والاسلامي. وقدم العديد من النظريات الجديدة في علم الاجتماع والتاريخ والعمران.
وقال المخرج الحبيب مسلماني ان الفيلم سيكون جاهزا في نهاية كانون الثاني وان اختيار الممثلين كان صعبا للغاية.
واضاف انه " من الصعب الالمام بحياة العلامة ابن خلدون في فيلم يدوم ساعة لذلك نحاول ابراز اهم مراحل حياته واهم المحطات المؤثرة فيها".
ويجسد الممثل التونسي علي الخميري شخصية ابن خلدون في هذا الفيلم الذي سيتم تصوير مشاهد منه في مراكش والقاهرة والجزائر. ويشارك ايضا في بطولة الفيلم صلاح مصدق ولمياء العمري وصالح الجدي وحسين محنوش ويونس الفارحي من تونس.
وقالت هاجر بن نصر منتجة الفيلم ان تكلفة انجاز الفيلم بلغت نصف مليون دينار (نحو 385700 دولار أمريكي) وانها تلقت دعما بنحو 150 الف دينار (116 ألف دولار) من وزارة الثقافة والمحافظة على التراث التونسية.
وتحتفل عواصم شمال افريقيا بالذكرى المئوية السادسة لرحيل ابن خلدون باقامة ندوات فكرية واقامة معارض.
وعمل ابن خلدون بالتدريس في جامع القرويين في فاس بالمغرب وجامع الازهر بالقاهرة واشتغل ايضا في القاهرة في مجال القضاء وغيرها من مدارس المعرفة التي انتشرت في أرجاء العالم الانساني الاسلامي.
وقال علي الخميري الذي يجسد المفكر ابن خلدون "تجربة هامة وخطرة في نفس الوقت لاني أتعامل مع شخصية تاريخية ذات صيت ليس اقليمي فحسب بل عالمي فهي مهمة حرجة وثقيلة لاني مطالب بأن اكون في مستوى هذه الشخصية التاريخية".
ويجري في تونس اعداد لوحة رخامية ضخمة بالفرنسية والانجليزية والعربية ستوضع على مجسمه التذكاري الواقع في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة.