حزب الله يؤكد استمرار الاعتصام وعون يتوعد الحكومة

تظاهرات حاشدة ببيروت

بيروت - اكدت المعارضة خلال خطابات القيت الاحد في التجمع الحاشد في وسط بيروت انها ماضية في الاعتصام المفتوح للمطالبة باسقاط الحكومة "شهرا، شهرين، عشرة اشهر" حتى اقتناع الحكومة بمطالبها، بحسب ما قال نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم.
في المقابل، قال رئيس التيار الوطني الحر النائب المسيحي ميشال عون امام مئات الوف المتجمعين في ساحتي بشارة الخوري ورياض الصلح بناء على دعوة المعارضة، ان امام الحكومة بضعة ايام للحل، والا فستنتقل المعارضة الى المطالبة "بحكومة انتقالية".
وقال قاسم ان التحرك الاحتجاجي "لن يتوقف حتى تحقيق المشاركة الكاملة"، مضيفا "نحن في الهواء الطلق وانتم في السجون"، في اشارة الى ملازمة رئيس الحكومة وعدد من الوزراء مقر رئاسة الحكومة لاسباب امنية، كما يقولون.
فيما تواصل المعارضة اعتصاما مفتوحا لليوم العاشر على مقربة من مقر رئاسة الحكومة للمطالبة باسقاط الحكومة.
واضاف قاسم متوجها الى الاكثرية الحكومية "لا يحق لكم ان تحكموا لبنان وحدكم وتاخذوه الى الوصاية الاميركية".
وتابع "سنبقى شهرا، اثنين، ثلاثة، عشرة.. وعلى مهلكم حتى تقتنعوا لانكم لن تستطيعوا الاستمرار".
ووصف قاسم المشاركة في التظاهرة بانها "مشاركة اليوم من كل مناطق لبنان وطوائفه واحزابه في اشرف واعظم واضخم حشد في تاريخ لبنان".
وقال عون من جهته متوجها الى الحكومة "لا بد من الاستقالة، لا حل لكم بالبقاء"، مؤكدا ان "الحكومة فاشلة على كل الصعد"، وان "التغيير آت".
وقال عون "نحن الآن امام آخر مرحلة من مراحل نضالنا قبل ان نؤكد ونثبت استقلالنا وحريتنا وسيادتنا"، مضيفا "هذه المرحلة اشرفت على نهايتها (...) وكل شيء سيتغير".
واضاف "لا اعدكم بان يكون لكم الثلث الضامن، بل ستكون لكم كل السلطة وانتم تعطون الثلث الضامن للذي يكون خائفا ولديه هواجس".
وتطالب المعارضة بتشكيل حكومة يكون لها فيها "الثلث الضامن" الذي تسميه الاكثرية "الثلث المعطل" وهو يسمح للطرف الممسك به ان يتحكم بالقرارات الحكومية المهمة.
وقال عون "هناك حل وحيد من الآن وحتى بضعة ايام نقبل بالمشاركة في هذه الحكومة، اما بعدها نعلن رفض الحكومة رفضا قاطعا. وسنطالب بحكومة انتقالية تجري انتخابات نيابية مبكرة ننطلق منها لبناء مؤسساتنا الديموقراطية والحكم المسؤول".
واضاف "نبحث عن وسائل سلمية لاننا ملتزمون بها وحتى الوسائل الاخرى مشروعة وامثال صربيا واوكرانيا حاضرة امامنا".
وتابع ان "الحكومة تستخدم الجرائم للتوظيف السياسي واتهام الخصوم واللبنانيين وتخويف الشعب والسياسيين".
وكان عون يشير الى عمليات الاغتيال التي حصلت خلال السنتين الاخيرتين والتي تتهم الاكثرية الحكومية والنيابية سوريا بالوقوف وراءها.