قمة الخرطوم تؤكد على العلاقة التقليدية بين الشمال والجنوب

أولوية التنمية

الخرطوم - اختتمت في الخرطوم الجمعة اعمال القمة الخامسة لمجموعة دول افريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ بالتأكيد على تمسكها بالشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي وانتظار المزيد من مساعدات التنمية.
وقال الرئيس السوداني عمر البشير للصحافيين ان القمة اكدت تمسكها بالشراكة مع اوروبا وتطويرها داعيا في الوقت نفسه الى دعم منتجات دول افريقيا والكاريبي والمحيط الهادىء ولا سيما المنتجات الزراعية حتى تتمكن من المنافسة في الاسواق الاوروبية.
كما دعت القمة الى تنمية التعاون بين اعضاء المجموعة مذكرة بتمسكها بالمبادئ الديموقراطية ومنددة بالانقلاب العسكري في فيجي العضو في المجموعة مع الدعوة الى اعادة السلطة لحكومة هذا البلد التي أطيح بها.
وكانت القمة الخامسة لمجموعة دول افريقيا والكاريبي والمحيط الهادىء افتتحت الخميس في الخرطوم بمشاركة نحو عشرة من رؤساء دول وحكومات اعضاء المجموعة السبعين.
واختير السودان رئيسا للمجموعة للعامين المقبلين.