ليبيا تواصل تطوير أسطولها الجوي العسكري

الاستفادة من ابرز الخبرات العالمية

باريس - وقعت الحكومة الليبية مع مجموعة سوفيما الفرنسية عقدا "لتحديث" 12 طائرة "ميراج اف 1" يملكها سلاح الجو الليبي على ما افادت المجموعة الفرنسية.
وقال الجنرال برنار نورلن رئيس سوفيما ان هذا العقد الذي تبلغ قيمته حوالى مئة مليون يورو على فترة 30 شهرا حصل على دعم الاجهزة الرسمية الفرنسية.
ولا يشمل العقد حاليا تحديث بقية الاسطول الليبي الذي يضم 38 طائرة "ميراج اف 1".
وكانت المديرية العامة للتسلح في وزارة الدفاع الفرنسية اكدت في تشرين الاول/اكتوبر وجود محادثات مع ليبيا للتوصل الى اتفاق-اطار عسكري بهدف تحديث الاسلحة الليبية في اطار التعاون في مجال الدفاع الذي استؤنف بين البلدين العام 2005.
وقال يومها مصدر مطلع على الملف ان الاتفاق "يهدف خصوصا الى السماح لليبيا باستعادة قدرتها العملانية التي كانت تتمتع بها قبل الحظر الدولي على الاسلحة" الذي فرض عليها بين 1986 و2004 ولا سيما تحديث 38 طائرة ميراج اف 1 اشترتها ليبيا بين 1978 و1980.
ويجمع العقد خبرات شركة داسو للطيران التي تصنع هذه الطائرات وسنيكما التي تنصع محركات اتار، وتاليس التي توفر تجهيزات الطائرة، مع تنسيق من مجموعة سوفيما.
ومجموعة سوفيما هي شركة خدمات تم تخصيصها العام 2000 وتصدر معدات في مجال الطيران العسكري وتوفر الدعم اللوجستي، كما انها تقوم بمهام استشارية مع شبكة من الخبراء في الاستخبارات الاقتصادية والتجارة الدولية في 60 دولة.
وتعود ملكية هذه المجموعة بنسبة 22% الى "اي ايه دي اس" و12% الى شركة سافران (مجموعة داسو) ومن بين المساهمين فيها (من 5 الى 10%) شركات صناعات الاسلحة الرئيسية الاخرى في فرنسا بينها داسو وتاليس و"دي سي ان" (مديرية بناء السفن سابقا) ونيكستر (جيات اندوستري سابقا).