اغنى 2% في العالم يملكون أكثر من نصف ثروته

الفقراء يتزايدون

هلسنكي ـ أظهرت دراسة للمعهد العالمي لأبحاث التنمية الاقتصادية الثلاثاء إن اثنين بالمئة من البالغين يملكون أكثر من نصف ثروة العالم بما في ذلك العقارات والأصول المالية.

وذكرت الدراسة "انه كما غابت المساواة عن توزيع الدخل العالمي فان توزيع الثروة ينم عن خلل اكبر".

واظهر المسح أن "الثروة تتركز بشكل كبير في أمريكا الشمالية وأوروبا ودول أسيا والمحيط الهادي ذات الدخول المرتفعة، ويمتلك سكان هذه الدول ككل نحو 90 في المئة من إجمالي ثروة العالم".

وذكر المعهد التابع لجامعة الأمم المتحدة ومقره هلسنكي أن "الدراسة هي أول بحث عالمي في هذا الموضوع إذ لا يتوافر عنه سوى بيانات محدودة".

وقال مدير المعهد انطوني شوروكس "قدرنا أن اغني اثنين بالمئة من البالغين في العالم يملكون أكثر من نصف الثروة العالمية، بينما يمتلك النصف الأفقر واحدا بالمئة من الثروة".

وقال إن "الأمر أشبه بمجموعة من عشرة أشخاص يمتلك فرد واحد منها 99 دولارا ويقتسم التسعة الباقون دولارا واحدا".

وقال شوروكس "إذا كان هناك اعتقاد بعدم وجود مساواة في توزيع الدخل فان هناك قدرا أكبر من عدم المساواة في توزيع الثروة".