اشتباكات في احياء بيروت بين مؤيدي الحكومة ومعارضيها

تصعيد ومواجهة

بيروت - افاد مصور ان الجيش اللبناني تدخل بقوة مساء الاثنين لوضع حد لمصادمات وقعت في عدد من احياء بيروت بين مناصرين للاغلبية الحكومية واخرين مؤيدين للمعارضة ما ادلى الى سقوط عدد من الجرحى.
وقال المصدر ان المصادمات التي استمرت حوالى الساعة، جرت في احياء تقطنها اغلبية من السنة في العاصمة اللبنانية، القريبة من الوسط التجاري حيث تنفذ المعارضة منذ الجمعة اعتصاما للمطالبة باستقالة الحكومة.
ولم يعرف عدد الجرحى وهوياتهم.
ومن ناحيتها ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام (رسمية) ان "اعمال الشغب تجددت مساء الاثنين في منطقة قصقص بين مناصرين لقوى المعارضة وآخرين من قوى 14 آذار ما ادى الى سقوط جريحين".
واوضحت ان "قوى الجيش اللبناني تدخلت وعملت على تفريق الجانبين".
واوضح شهود عيان ان الجيش تدخل عندما عجزت شرطة مكافحة الشغب عن الفصل بين المتظاهرين الذين دخلوا على متن عدة سيارات الى احد هذه الاحياء ما ادى الى رد سكان الحي.
وعاد الهدوء الى هذه الاحياء بعد تدخل الجيش الذي انتشر بقوة الاثنين في العاصمة حيث اقام عددا من نقاط المراقبة واقفل بعض الشوارع الرئيسية بالدبابات.
ومن ناحيتها، دعت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة من السرايا الكبيرة نداء الى الهدوء وضبط النفس في وقت يشارك فيه الاف من انصار المعارضة منذ الجمعة اعتصاما مفتوحا قبالة مقر الحكومة مطالبين باستقالتها.