شبكة 'فرانس 24' تنطلق منافسة كبرى الشبكات الاخبارية

باريس - من جان بيار التييه
تحدي فرنسي

تطلق فرنسا في السادس من كانون الاول/ديسمبر في الساعة 19:20 تغ شبكة "فرانس 24" اولى الشبكات الاخبارية الفرنسية الدولية في منافسة مع كبرى الشركات الاخبارية مثل "سي ان ان" الاميركية و"بي بي سي وورلد" البريطانية و"الجزيرة" القطرية.
ومن المتوقع بحسب مسؤوليها ان تصل الشبكة فور انطلاقها الى ثمانين مليون منزل ما يعني 190 مليون مشاهد.
ولن تبدأ "فرانس 24" البث مباشرة على شاشات التلفزيون بل عبر اجهزة الكمبيوتر، على ان يبدأ التقاطها على التلفزيون في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا بعد 24 ساعة في السابع من كانون الاول.
وسيكون من الممكن مشاهدة الشبكة الفرنسية في نيويورك وواشنطن حيث مقرات المنظمات الدولية الكبرى مثل الامم المتحدة وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي وفي الفنادق الكبرى.
وقال رئيس مجلس ادارة الشبكة الان دو بوزياك من مكاتب الشبكة الفخمة والحديثة التي تحتل ثلاث طبقات من مبنى في ضاحية ايسي-لي-مولينو جنوب باريس "ان منافسينا الحقيقيين هم سي ان ان وبي بي سي والجزيرة".
وينشط 380 شخصا بينهم 170 صحافيا من 27 جنسية منذ اسابيع عدة على اعداد برامج الشبكة التي ستبث 24 ساعة في اليوم وتتخللها نشرات اخبارية كل ساعة ونصف ساعة.
وستبدأ "فرانس 24" البث على قناتين الاولى بالفرنسية والثانية بالانكليزية والفرنسية بنسبة 75% و25% على التوالي، على ان تخصص بعد بضعة اشهر اربع ساعات باللغة العربية في اطار برامج القناة الثانية.
كما ستبث في المستقبل برامج بالاسبانية.
واعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي طرح مشروع الشبكة ان "الهدف هو بث قيم فرنسا ورؤيتها للعالم في كل انحاء العالم".
وينص ميثاق شرف الشبكة الذي سيوقعه صحافيوها على ان "مهمتنا تغطية الاحداث الدولية بنظرة فرنسية 24 ساعة في اليوم وسبعة ايام في الاسبوع وبث قيم فرنسا في العالم باسره".
وتكمن هذه القيم بحسب النظام الداخلي في "الانفتاح على تنوع العالم" و"اعارة اهتمام خاص للثقافة والتراث" و"معالجة ملفات مثل اوروبا والبيئة والشأن الانساني بشكل معمق" و"الدعوة الى اكتشاف او اعادة اكتشاف ثروات فرنسا وخصوصياتها".
وتطمح "فرانس 24" بحسب شعارها المنحوت على واجهة مبناها الى "اظهار ما لا ينبغي ان يراه الجمهور او يعرفه او يفهمه".
واسفرت اشهر طويلة من المناقشات والخلافات عن صيغة هي الاولى من نوعها في مشهد الاعلام المرئي والمسموع في فرنسا، تقوم على مساهمة مجموعة "تي اف 1" الخاصة والهيئة الفرنسية العامة للتلفزيون بالتساوي في انشاء الشبكة، مع تحديد التمويل العام لها لسنة 2007 بمستوى 86 مليون يورو.
وهذه الموازنة المتواضعة بالمقارنة مع موازنة "سي ان ان" البالغة 1.2 مليار دولار او "بي بي سي وورلد" البالغة 750 مليون دولار، ترغم فرانس 24 على اقامة شراكات من اجل الحصول على شبكة من المراسلين عبر العالم.
وتعتمد الشبكة الفرنسية الجديدة على مساعدة المجموعتين المؤسستين لها وعلى شركات متخصصة في الاعلام العالمي ابرزها وكالة فرانس برس واذاعة فرنسا الدولية (ار اف اي).
واوضح آلان دو بوزياك ان الشبكة تطمح لاجتذاب مشاهدين من "صانعين القرار" في النخب الفكرية العالمية ومعظمهم من الناطقين بالانكليزية.