انطلاق الدور الثاني من الانتخابات في البحرين

المعارضة البحرينية تفرض وجودها السياسي

المنامة - توجه الناخبون البحرينيون البست مجددا الى صناديق الاقتراع لاختيار 11 نائبا لمجلس النواب و 16 عضو مجلس بلدي في الدوائر التي لم تحسم نتائجها في الدور الاول الذي شهد تقدما للمعارضة الشيعية.
ويتنافس 22 مرشحا، اثنين في كل دائرة من الدوائر الاحدى عشر، في الدور الثاني من الانتخابات النيابية الذي بدأت عمليات التصويت فيه عند الساعة 8:00 بالتوقيت المحلي (5:00 ت غ) وتستمر حتى الساعة 20:00 (17:00 ت غ) بالنسبة الى الانتخابات التشريعية والى الساعة 18:00 للانتخابات البلدية (15:00 ت غ).
وفي الانتخابات النيابية يحتدم التنافس بالخصوص بين اربعة من مرشحي المعارضة الليبراليين المدعومين من جمعية 'الوفاق' الشيعية المعارضة مع مرشحين من الاسلاميين السنة او مدعومين منهم.
وفي هذا السياق تتجه الانظار الى الدوائر التي يتنافس فيها مرشحو القائمة الوطنية للتغيير التابعة لجمعية العمل الوطني الديموقراطي (يسار وقوميين ومستقلين) المتحالفة مع جمعية الوفاق الوطني الاسلامية التي تمثل التيار الرئيسي وسط الشيعة والتي حازت على 16 مقعدا في انتخابات الدور الاول التي جرت السبت الماضي 25 تشرين الثاني/نوفمبر في حين لم تفز جمعية العمل الوطني الديمقراطي باي مقعد.
ويخوض ثلاثة من مرشحي جمعية العمل الوطني الديموقراطي (وعد) انتخابات الاعادة وهم عبدالرحمن النعيمي وابراهيم شريف وسامي سيادي بمواجهة مرشحين اثنين من جمعية المنبر الوطني الاسلامي (اخوان مسلمين) ومرشح ثالث مدعوم من الاخوان المسلمين والسلفيين.
ويخوض مرشح رابع قريب من جمعية (وعد) ومدعوم من جمعية الوفاق ايضا هو عبدالعزيز ابل انتخابات الاعادة بمواجهة رجل اعمال هو عبدالحكيم الشمري في احدى دوائر العاصمة المنامة.
ويخوض مرشحون اخرون للاخوان المسلمين والسلفيين انتخابات الاعادة في دائرتين اخريين في محافظة المحرق وفي المحافظة الوسطى ايضا.
كذلك سيتنافس مرشحان مستقلان من جمعية 'الوفاق' من خارج القائمة في الدورة الثانية وبالتالي تكون الجمعية ضمنت مقعدا اضافيا في انتخابات الاعادة ليرتفع عدد مقاعدها الى 17 مقعدا.
وقد فاز الاسلاميون السنة من الاخوان المسلمين والسلفيين بثمانية مقاعد في الدور الاول وانتقل ثلاثة من مرشحيهم الى الدور الثاني. ويحظى الاسلاميون في المجلس المنتهية ولايته بـ13 مقعدا.
وفي هذا السياق، فازت جمعية المنبر الوطني الاسلامي (اخوان مسلمون) باربعة مقاعد (سبعة نواب في المجلس المنتهية ولايته) بينما فازت حليفتها جمعية الاصالة (سلفيون)، باربعة مقاعد ايضا (ستة نواب في المجلس المنتهية ولايته).
واحتفظ رئيس مجلس النواب المنتهية ولايته خليفة الظهراني بمقعده.
ويبلغ عد الناخبين من النساء والرجال حوالى 295 الفا، فيما جرت المنافسة بين 206 مرشحين بينهم 16 امراة على المقاعد النيابية. وادلى الناخبون باصواتهم لاختيار 39 نائبا في مجلس النواب بعد ان حسمت النتيجة على احد مقاعد المجلس الاربعين بالتزكية.
والمقعد الذي حسمت نتيجته فازت به لطيفة القعود التي اصبحت اول من يحجز مقعدا في المجلس المقبل واول امراة تدخل هذا المجلس المنتخب.
ويتنافس في الانتخابات البلدية 32 مرشحا على 16 مقعدا من اصل 40 بعد فوز 24 مرشحا في الدور الاول.