السعودية تعلن الحرب على شركات التبغ العالمية

عدد المدخنين يرتفع بالمملكة

الرياض - قالت وزارة الصحة السعودية إن المملكة ستقاضي شركات التبغ العالمية إذا لم تدفع للوزارة والمرضى التكاليف الكاملة لعلاج الأمراض الناجمة عن التدخين.
وقالت الوزارة في بيان نشر على موقعها على الانترنت الاربعاء انها رفضت عرضا بتعويضات مقترحة من شركات التبغ.
ولم تذكر الوزارة المبلغ الذي تسعى للحصول عليه أو الجهة القضائية التي سترفع أمامها دعواها. كما لم تذكر أي شركات بالاسم.
ومن الشركات العالمية التي تباع منتجاتها في السعودية فيليب موريس وبريتيش اميركان توباكو والتاديس.
ونقل البيان عن حامد المانع وزير الصحة السعودي قوله انه ينبغي على ممثلي شركات التبغ دفع تكلفة العلاج للمرضى ووزارة الصحة والا فان الوزارة سترفع دعوى قضائية.
ويستهلك السعوديون نحو 15 مليار سيجارة سنويا. ونقلت صحيفة آراب نيوز عن مانع قوله إن السعوديين ينفقون خمسة مليارات ريال (1.33 مليار دولار) سنويا على السجائر ومنتجات التبغ.
وتفيد أحدث أرقام لمنظمة الصحة العالمية أن نحو 11.5 بالمئة من سكان السعودية البالغ تعدادهم 24 مليون نسمة يدخنون. وتقول منظمات غير حكومية إن الرقم يقترب من 30 في المئة وان 40 بالمئة من الشباب على الاقل يدخنون.
وفي العام الماضي قال عبد الله البداح مدير وحدة مكافحة التدخين في وزارة الصحة ان السعودية تنفق 3.5 مليار ريال سنويا على علاج المدخنين.
وكان المانع قد صرح بأن جهود السعودية فشلت في الحد من تزايد عدد المدخنين رغم أنها تنفذ واحدة من أكثر حملات مكافحة التدخين نشاطا في العالم العربي.
وقالت جمعية مكافحة التدخين السعودية وهي منظمة غير حكومية إن التدخين يودي بحياة 22 ألفا سنويا.
وقال باحثون في منظمة الصحة العالمية إن الامراض الناجمة عن التدخين ومن بينها السرطان وأمراض القلب تفتك بعدد 5.4 مليون نسمة سنويا ويتوقع أن تفتك بمليون ضحية اضافية بحلول عام 2015.