بولتون: مستقبل لبنان في خطر

السفير الاميركي جون بولتون

لندن - قال السفير الاميركي لدى الامم المتحدة السبت إن مستقبل لبنان في خطر في معركة بين "الديمقراطية والارهاب" بعد قتل السياسي المسيحي بيار الجميل.
وقال جون بولتون لراديو هيئة الاذاعة البريطانية "مستقبل الشرق الاوسط وبالتأكيد مستقبل لبنان ربما يتقرر في الايام القادمة".
واضاف "عودة ظهور الديمقراطية بنجاح يلقى تحديا مباشرا من حزب الله الارهابي واولئك الذين يؤيدنه وهم سوريا وايران واخرون".
وقال بولتون انها ستصبح "مشكلة خطيرة" اذا وجد تحقيق في اغتيال الجميل الثلاثاء الماضي وهو منتقد لسوريا ان دمشق متورطة في الاغتيال.
وقال "ثم ان هناك دليل أكثر وضوحا على ان سوريا ليست مجرد مؤيد للارهاب وانما دولة تتصرف بطريقة ارهابية".
وتابع بولتون "الولايات المتحدة يجب ان تأخذ ذلك في الاعتبار عندما تقرر ما اذا كانت ستتعامل والى أي مدى ستتعامل مع بلد مثل ذلك". وقال ان القضية ليست ما اذا كانت الولايات المتحدة ستتحدث الى سوريا.
واضاف "القضية هي هل سوريا ستنصت".
ويتهم كثيرون في لبنان سوريا بأنها وراء قتل الجميل لكن دمشق تنفي ان لها أي دور في الهجوم الذي تقول انه أضر بمصالحها.
ويقول دبلوماسيون إن سوريا تتوقع ان يستخدم اعداؤها هذا الاغتيال في تشويه صورتها وتقويض امالها بتحسن العلاقات مع اوروبا والولايات المتحدة.
وكانت دمشق قد لقيت تشجيعا من نداءات متزايدة للرئيس الاميركي جورج بوش ليتحدث الى سوريا وايران بدلا من معاقبتهما وان يسعى الى مساعدة منهما لاشاعة الاستقرار في العراق.
وتجنب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي خفف من عزلة سوريا في وقت سابق من الشهر الحالي عندما ارسل مبعوثا كبيرا لاجراء محادثات مع الرلئيس بشار الاسد بشأن العراق توجيه اللوم مباشرة الى سوريا في اغتيال الجميل.
ولم يصل بوش الى حد توجيه اتهام الى دمشق باغتيال وزير الصناعة اللبناني لكنه عبر عن دعمه لجهود الشعب اللبناني "في الدفاع عن ديمقراطيته ضد محاولات سوريا وايران وحلفائهم لاثارة عدم الاستقرار والعنف".
وقال بولتون إن لبنان وصل الى "لحظة مثيرة للغاية" في تاريخه بعد الاغتيال.
وتستعر أزمة سياسية في لبنان منذ عدة اسابيع حيث يطالب حزب الله المؤيد لسوريا بمزيد من القول في حكومة يهيمن عليها وزراء تحالف مناهض لدمشق.
وقالت مصادر سياسية في بيروت إن حزب الله سينزل الى الشوارع هذا الاسبوع في محاولة للاطاحة بالحكومة.