الضاري يتهم المالكي بالسعي الى 'تقسيم العراق'

حارث الضاري: العراق يشهد فتنة كبرى

القاهرة – اتهم رئيس هيئة علماء المسلمين في العراق الاربعاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بانه "يسعى الى تقسيم العراق" وبانه "منحاز للميليشيات".
وقال الشيخ حارث الضاري في تصريحات للصحافيين في مقر اقامته بالقاهرة، ان "مذكرة التوقيف الصادرة بحقه مازالت قائمة"، نافيا بذلك تصريحات المتحدث باسم الحكومة العراقية التي اكد فيها انه لم تصدر مذكرة توقيف بل مذكرة تحقيق في حق الضاري.
ويقوم الضاري بزيارة للقاهرة لاجراء محادثات مع المسؤولين المصريين وفي الجامعة العربية حول سبل انهاء الخلافات بينه وبين الحكومة العراقية والرئيس العراقي جلال طالباني.
غير ان لقاءات الضاري مع المسؤولين محاطة بالكتمان في القاهرة.
واعتبر الضاري ان "هذه المذكرة لا تهمه سواء سحبت ام بقيت لانها تعد حلقة من حلقات القضاء على أي امل في تحقيق المصالحة في العراق".
واتهم رئيس الوزراء العراقي بانه "يعمل على تنفيذ مخطط تقسيم العراق رغم انه يتظاهر بانه يحكم بلدا وشعبا واحدا".
واضاف "كل الاحزاب الشيعية والكردية المشاركة في الحكم تسعى الى تقسيم العراق".
وتابع ان "رئيس الوزراء العراقي منحاز في اقواله وافعاله ومواقفه ولا يصلح ان يكون رئيسا لوزراء شعب متعدد الاعراق والمذاهب والانتماءات".
وقال انه "يرفض" الجلوس على مائدة حوار مع المالكي "الا اذا اصلح من حاله واوقف شلالات الدم وكف عن تحيزه للميليشيات التي تدمر المجتمع العراقي".
واكد الضاري ان "العراق يشهد فتنة كبرى قد تكون بداية حرب اهلية"، غير انه اعتبر ان وزير الداخلية العراقي غير مسؤول عن اعمال الميليشيات "التي تقوم بقتل العراقيين يوميا".
وقال ان "الميليشيات التابعة للاحزاب المشاركة في الحكومة هي المسيطرة على وزارة الداخلية ومواجهة هذه الميليشيات هي مسؤولية المالكي".
واعتبر الضاري ان "حل الوضع الراهن في العراق يكمن في انهاء العملية السياسية الحالية والسعي الى ايجاد بديل عنها يساوي بين كل الاطراف العراقية".