طيور أوروبا مهددة بالانقراض

آثار التغير المناخي على التنوع الحيوي

نيروبي - قد يختفي اكثر من ثلث الطيور من اوروبا اذا ارتفعت حرارة الارض 1.2 درجة حرارية اضافية على ما حذر الصندوق العالمي للطبيعة في بيان نشر الثلاثاء.
ونبهت الوثيقة من ان "38% تقريبا من انواع الطيور في اوروبا قد تختفي و72% في شمال استراليا في حال تجاوز ارتفاع حرارة الارض درجتين مئويتين" مقارنة مع الحقبة التي سبقت الحقبة الصناعية.
ومنذ نهاية القرن التاسع عشر زادت حرارة الارض بشكل عام 0.8 درجة على الاقل خصوصا بسبب انبعاث غازات الدفيئة المرتبطة باستهلاك موارد الطاقة العضوية (فحم وغاز ونفط).
لكن التغيير المناخي يؤثر بشكل سلبي جدا على الطيور كذلك.
واضاف الصندوق ان "الطيور تعاني من التغيير المناخي في كل مناطق العالم"، موضحا ان "علماء لاحظوا تراجعا يصل الى تسعين بالمائة في بعض مجموعات الطيور وعجزا تاما لا سابق له لبعض الانواع الاخرى على التكاثر".
ففي ارخبيل غالاباغوس تراجع عدد طيور البطريق بالنصف منذ مطلع السبعينات بسبب عجزها عن التكاثر لعدم كفاية الاغذية المتوافرة لها، وتعتبر المنظمة ان النقص في الاغذية عائد الى اسوأ سنوات ظاهرة الـ "نينيو" المناخية.
في 2004 لم يتمكن عشرات الالاف من الطيور البحرية التي عشعشت على ساحل بريطانيا الشمالي من التكاثر "بسبب نقص الاغذية وبسبب التغييرات الواسعة النطاق للنظام البيئي في بحر الشمال الذي ارتفعت الحرارة فيه" على ما جاء في التقرير.