العراق يسعى لتأكيد صدارته أمام الصين

البحث عن الفوز (أرشيفية)

بغداد - يسعى المنتخب العراقي لكرة القدم الى تأكيد صدارته للمجموعة الخامسة عندما يلتقي مضيفه الصيني الاربعاء في الجولة السادسة الاخيرة من تصفيات كأس امم اسيا 2007 في تايلاند وماليزيا واندونيسسيا وفيتنام.
ويتصدر العراق المجموعة برصيد 10 نقاط بفارق الاهداف فقط امام الصين، وتأتي سنغافورة ثالثة وفلسطين رابعة ولكل منهما اربع نقاط.
وكان لقاء الذهاب بين الطرفين في مدينة العين الاماراتية في اذار/مارس الماضي انتهى بفوز العراق 2-1.
ويسعى كل من المنتخبين الى تحقيق هدف واحد عنوانه الفوز وشعاره اثبات الجدارة وخصوصا المضيف المتطلع إلى رد الاعتبار امام جماهيره.
المدير الفني للمنتخب العراقي اكرم احمد سلمان قال "سنخوض المباراة من اجل الفوز وتاكيد الصدارة رغم معرفتنا المسبقة برغبة المنتخب الصيني في استثمار مساندة انصاره وارضه، لكن هذا لا يمنعنا من تأدية مباراة بقدر كبير من القوة".
واضاف "بعد المحطة الاستعدادية الاخيرة لمنتخبنا قبل التوجه الى بكين اصبح لاعبونا في جاهزية نشعر ازاءها بالارتياح والثقة الكبيرة لخوض غمار هذه المواجهة المعنوية".
وانهى المنتخب العراقي مؤخرا معسكرين تدريبين قبل مغادرته الى الصين، الاول في الاردن استمر اسبوعا والثاني في كوريا الجنوبية خاض خلاله لقاء تجريبيا ضد فريق نادي بوسان انتى 4-4.
وكان طريق المنتخب العراقي الى النهائيات بدأ بخسارة مفاجئة امام سنغافورة صفر-2 في شباط/فبراير الماضي، وسرعان ما استعاد توازنه وتمكن من تعديل نتيجته في الجولة الثانية عندما هزم الصين في مدينة العين في اذار/مارس 2-1، ثم فاز على فلسطين 3-1 وتعادل معها 2-2، فاز بعدها على سنغفاورة.
وسبق للمنتخبين ان التقيا في نهائيات امم اسيا مرتين، الاولى عام 1976 في ايران والثانية في الصين 2004، وانتهت المباراتان لمصلحة الصين 1-صفر و3-صفر.
ويمني مدرب المنتخب الصيني زهو غوانغ نفسه بفوز ثأري على العراق الذي فاجأه بانتصار كروي في الجولة الثانية اعتبر نقطة الانطلاق الحقيقية نحو النهائيات.
ويسعى غوانغ الى ازالة اثار هزيمته رغم عدم اكتساء المباراة الطابع المصيري والحاسم بعد ان حجز الطرفان بطاقتي التأهل.
ومن المتوقع ان تحفز خسارة الصين في مواجهة الذهاب لاعبيه على استثمار ارضهم وجماهيرهم التي يكتظ بها عادة استاد بكين على نحو لافت.
ويعول الجهاز الفني للمنتخب العراقي على اداء محترفيه وخصوصا القوة الضاربة للمهاجم الهداف لاعب الغرافة القطري يونس محمود وكذلك على الاداء النوعي والفني للاعبي الشباب السعودي واصفهان الايراني على التوالي نشأت اكرم وعماد محمد، ومن خلفهم الحارس نور صبري وعلي حسين رحيمة وسامال سعيد وحيدر عبد الامير (الفيصلي الاردني).
وسيغيب عن لقاء الغد ثلاثة محترفين هم مهدي كريم وهوار ملا محمد ومحمد ناصر باتفاق مسبق بين الاتحاد العراقي والنادي القبرصي.
وضمت قائمة المنتخب العراقي التي اختارها المدير الفني 21 لاعبا هم نور صبري وسرهنك محسن وسرمد رشيد وسامال سعيد وياسر رعد وحيدر عبد الامير وجاسم حاجي وعلاء عبد الحسين وخالد مشير واحمد صلاح وهيثم كاظم واحمد كاظم وصالح سدير ويونس محمود وعماد محمد ووسام زكي ونشات اكرم وصفوان عبد الغني ووسام كاظم ونايف فلاح ومصطفى كريم.
وفي مباراة ثانية، تلتقي سنغافورة مع فلسطين.