تبادل قصف مدفعي بين احياء بغداد في ليلة عنيفة

العنف يتصاعد في العراق

بغداد - تبادلت منطقة الاعظمية والاحياء المجاورة الليلة الماضية قصفا مدفعيا هو الاعنف منذ حكم الاعدام بحق الرئيس السابق صدام حسين الاحد الماضي، وذلك وسط موجة من اعمال العنف في العراق.
وتعرضت الاعظمية (سنية) شمال شرق بغداد والاحياء المجاورة لها لقصف مدفعي ليل الاربعاء الخميس وحتى فجر الخميس ادى الى مقتل شخص واصابة عشرين اخرين، وفقا لحصيلة اولية لمصدر امني عراقي.
وسقطت عشرات القذائف على الاعظمية والاحياء المجاورة على دفعات بين الساعة 21:00 بالتوقيت المحلي (18:00 تغ) من الاربعاء وحتى الساعة 4:00 (1:00 تغ) من الخميس.
وقال المصدر الامني ان "12 قذيفة هاون سقطت على منطقة الاعظمية واسفرت عن اضرار بالغة في المنازل" مضيفا ان "شخصا قتل واصيب 20 اخرون بجروح في الدفعة الاولى من القصف الاربعاء".
من جهته، قال مروان الاعظمي وهو صاحب محلات تجارية في الاعظمية ان "اكثر من 50 قذيفة سقطت على الحي طوال الليل وخصوصا قرب مسجد ابو حنيفة النعمان وقد اصيبت منازل عدة باضرار جراء ذلك".
واصدر المكتب الاعلامي في رئاسة الوزراء بيانا في وقت متأخر الاربعاء يؤكد ان "البعثيين والتكفيريين يطلقون قذائف الهاون من منطقة التاجي على الكاظمية (شيعية) والاعظمية".
يشار الى ان سماع دوي القذائف او حصول اشتباكات في هذه المناطق بات امرا مالوفا لكن ليس بحدة ما جرى الليلة الماضية.
الى ذلك قالت مصادر امنية وطبية عراقية ان ما لا يقل عن 27 شخصا قتلوا بينهم 16 في بغداد وحدها، واصيب عشرات اخرون بجروح في اعمال عنف متفرقة في العراق الخميس.
ففي بعقوبة (60 كلم شمال-شرق)، افادت مصادر في الشرطة ان عشرة اشخاص قتلوا في مناطق متفرقة من المدينة كما تم العثور على خمس جثث مجهولة الهوية نقلت جميعها الى الطبابة العدلية.
ومن جهته، قال مصدر عسكري ان "قوة من الجيش العراقي قبضت على 20 شخصا بينهم عشرة اجانب (خمسة مصريين وخمسة سودانيين) والباقي من العراقيين خلال عملية دهم في منطقة الهاشميات (15 كلم غرب بعقوبة)".
واضاف ان القوة عثرت "بحوزتهم على سيارات مسروقة كانوا يقومون بتفخيخها في المزرعة بالاضافة الى كميات من الاعتدة والمتفجرات والاسلحة".
وتابع المصدر ان "قوة اخرى من الجيش قبضت على 14 شخصا في ناحية كنعان (23 كلم جنوب شرق بعقوبة) كان بحوزتهم كميات من الاسلحة".
وفي بغداد، اوضحت مصادر امنية ان "حصيلة جديدة للعملية الانتحارية في حي الرياض تؤكد مقتل سبعة اشخاص واصابة 27 اخرين بجروح".
وكانت المصادر اعلنت في وقت سابق مقتل خمسة اشخاص واصابة 25 اخرين عندما فجر انتحاري يقود سيارة مففخة نفسه وسط حشد لمواطنين كانوا يعاينون الاثار الناجمة عن سقوط قذيفة على مجمع تجاري في حي الرياض (شرق بغداد).
واضافت ان "ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب 12 اخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق شعبية في حي القاهرة (شمال شرق بغداد)"
من جهتها، قالت مصادر طبية في مستشفى الكندي ان "ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب 19 اخرون بانفجار عبوة ناسفة في سوق الهرج في باب شرقي"، وسط بغداد.
واوضحت مصادر عسكرية ان "جنديا من الجيش العراقي قتل واصيب اربعة من المارة بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية في شارع فلسطين وسط بغداد".
وتابعت ان "سيارة مفخخة انفجرت قرب كلية الفنون الجميلة، في منطقة باب المعظم، واسفرت عن مقتل شخصين وجرح ثلاثة اخرين".
وفي العمارة (365 كلم جنوب بغداد)، قتل شخص واصيب ثلاثة بينهم اثنان في حال الخطر بانفجار عبوة ناسفة في منطقة الطيب (70 كلم شمال شرق العمارة)، وفقا للدفاع المدني.
الى ذلك، قال مامون عجيل من مشرحة الطب العدلي في الكوت (175 كلم جنوب-شرق بغداد) ان الشرطة "انتشلت اربع جثث من نهر دجلة قرب الصويرة ثلاث منها يرتدي اصحابها بزات شرطة".
في غضون ذلك، اعلن بيان لقوات التحالف ان "قوة مشتركة من الجيشين العراقي والاميركي تعرضت لاطلاق نار من داخل مسجد الغفور في هيت، قرب الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار المضطربة الاربعاء".
واضاف "فرضت القوة طوقا حول المسجد والمباني المجاورة ودخلت قوة عراقية لتفيتش المسجد والمباني المجاورة حيث عثرت على كميات من الاسلحة والمتفجرات وقامت باعتقال ثلاثة من المسلحين المشتبة بهم".