الصحافة ثالث أخطر مهنة في الصين

ثاني وثالث أخطر مهنة في الصين

بكين - قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) ان عمل الصحفي هو ثالث أخطر مهنة في الصين بعد عمال المناجم ورجال الشرطة.

وأضافت الوكالة في تقرير الخميس قولها "أعداد متزايدة من الصحفيين يجري اعتراضهم ويتعرضون للتوبيخ وربما الضرب أثناء اجرائهم مقابلات".

وقالت شينخوا انه لمساعدة الصحفيين الذين يصابون أثناء ممارسة عملهم أقام مستشفى في مدينة شينيانج بشمال شرق الصين مؤسسة.

ونقلت عن زهانج تشنجبو نائب مدير مستشفى شنجينج قوله "قررنا إقامة المؤسسة لاثارة اهتمام الناس بصحة وسلامة الصحفيين".

وقال زهانج "المؤسسة ستساعد الصحفيين على دفع جزء من تكاليف علاجهم اذا هوجموا أو أصيبوا في حوادث أثناء اجرائهم مقابلات في أنحاء شينيانج".

وقالت منظمة صحفيون بلا حدود ان الصين تتصدر دول العالم في سجن الصحفيين باحتجازها 32 صحفيا على الاقل و50 اخرين ينشرون موضوعات على الانترنت.

وأضافت ان الصحفيين الصينيين الذين يكتبون عن الجرائم والفساد في وسائل الاعلام الصينية التي عرفت بيئة المنافسة في الاونة الاخيرة يتعرضون لحوادث عنف متزايدة.

وفي فبراير/شباط، قالت ان رئيس تحرير صحيفة صينية توفي متأثرا بجروح بعد شهور من تعرضه للضرب على أيدى أفراد من شرطة المرور لكشفه مبالغات في الرسوم المفروضة على رخص الدراجات الكهربائية.