فيلم 'انديجان' يفتتح ايام قرطاج السينمائية

تونس - من نجاح مويلهي
فيلم 'انديجان' (الاهالي) للمخرج الجزائري رشيد بوشارب

يفتتح فيلم "انديجان" او "الاهالي" حول المحاربين الافارقة في صفوف الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية للمخرج الجزائري رشيد بوشارب الدورة الحادية والعشرين لايام قرطاج السينمائية في 11 تشرين الثاني/نوفمبر وفق ما اعلنه القيمون على هذه التظاهرة.
ويروي الفيلم الذي صور في المغرب وفرنسا قصة اربعة شبان من شمال افريقيا انضموا الى الجيش الفرنسي عام 1943 وتمكنوا من صد هجوم القوات الالمانية بمنطقة الالزاس الفرنسية ولم ينج من المجموعة احد.
واوضح مدير المهرجان المخرج والناقد التونسي فريد بوغدير ان "الممثل التونسي سامي بوعجيلة الذى يتقمس دور الكابورال عبد القادر فى الفيلم سيواكب العرض".
ويشارك فى التمثيل المغربيان جمال دبوز ورشدي زام والجزائري سامي نصري.
واثار الفيلم الذي نال جوائز فى مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الاخيرة فى ايار/مايو الماضي جدلا حول اعادة النظر في معاشات تقاعد المحاربين القدامى الذين شاركوا فى تحرير فرنسا.
ويشيد فيلم "الاهالي" عبر سيرة اربعة شبان من المستعمرات بنحو 130 الف محارب متحدرين من البلدان التي كانت فرنسا تستعمرها آنذاك وقاتلوا في صفوف الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية.
ويعبر العديد من قدماء المحاربين عن امتعاضهم عدم اعتراف فرنسا بجميلهم من خلال تدني علاواتهم التى لم تتم مراجعتها خلافا لقدماء المحاربين الفرنسيي الجنسية.
واعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك بعدما شاهد الفيلم انه سيتم اتخاذ تدابير فى هذا الشان.
واعلن بوغدير "ان عدد الدول المشاركة فى هذه التظاهرة التي تقام كل سنتين بلغ هذا العام 58 دولة ستقدم 228 فيلما من بينها 28 دولة عربية وافريقية تشارك ب29 فيلما فى المسابقة الرسمية للفيلم الطويل والقصير للفوز بالجائزة الذهبية" اي "تانيت" (وهو اسم الهة قرطاجية).
ويشارك في المنافسة ثلاثة افلام تونسية هي "بابا عزيز" لناصر خمير و"اخر فيلم" للنوري بوزيد حول العمليات الانتحارية و"عرس الذيب" للجيلاني السعدي.
ويشارك من الدول العربية الجزائر بفيلمين "بركات" لجمالي الصحراوي و"البلد رقم واحد" لرابح عامر زيماش.
اما مصر فتشارك بفيلم "اوقات الفراغ" لمحمد مصطفى ويتمثل العراق بفيلم "احلام" لمحمد الدراجي ولبنان بفيلمي "بوسطة" لفيليب عرقتنجي و"دنيا" لجوسلين صعب والمغرب بفيلم "باب البحر" لداود اولاد سعد وموريتانيا بفيلم "باماكو" لعبد الرحمن سيسيكو وسوريا بفيلم "علاقات عامة" لسمير ذكرى وفلسطين بفيلم "انتظار" لرشيد مشهراوي.
من جهتها ستعرض السينما الافريقية فيلمين طويلين من الغابون والتشاد.
وتضم لجنة التحكيم التى يتراسها الروائي والصحافي اللبناني الياس خوري كلا من الممثلة التونسية هند صبري والممثلة فانتا ريجينا ناكرو (بوركينا فاسو) والممثلة رقية ينانغ (اسينغال) والمخرج المغربي محمد العسلي والمصرى رمسيس مرزوق والفرنسي سارج سوبزنسكي.
واكد بوغدير ان "المهرجان يشكل فرصة كذلك للتعريف بافلام الفيديو (...) ويتنافس خلال هذه الدورة قرابة الثلاثين فيلما". ويتراس لجنة تحكيم "مسابقة الفيديو" المخرج ادريس موراكباي من البنين .
ويتضمن المهرجان نشاطات اخرى من بينها "بانوراما" التي سيتم فيها عرض 18 فيلما طويلا من الجزائر ومصر والمغرب وسوريا وتونس.
وتتميز الدورة الجديدة للمهرجان بمشاركة كل من المملكة العربية السعودية وعمان لاول مرة.
وستعرض في قسم "صور من فلسطين" افلاما تقدم رؤى مختلفة حول "فلسطين المتعددة الوجوه" وفق المنظمون الى جانب قسم "سينما الصمود" الذي سيعكس وجهات نظر مخرجين عرب واجانب حول الحرب الاخيرة على لبنان.
وفي سلسلة نشاطات تحمل عنوان "القسم الدولي" سيعرض 12 فيلما من المانيا وفرنسا وايطاليا وروسيا والولايات المتحدة الامريكية.
ويحتوي المهرجان ايضا على "ورشة المشاريع" يتسابق فيها المخرجون العرب والافارقة على خمس منح مالية هامة من مؤسسات وصناديق اجنبية لدعم الانتاج السينمائي. ويتراس لجنة التحكيم هذه الورشة مدير مهرجان البندقية السينمائي ماركو مولر.
ويهدى المهرجان دورته الجديدة الى "روح الروائي المصرى نجيب محفوظ" الحائز على جائزة نوبل عام 1988 الذى رحل فى نهاية اغسطس/اب الماضي.
وشارك محفوظ فى كتابة 25 فيلما وانتجت السينما من ابداعاته اربعين فيلما واختار النقاد 18 فيلما له ضمن قائمة افضل مائة فيلم مصرى فى القرن العشرين .
ومن الافلام التى سيتم عرضها فى المهرجان فيلم "قلب الليل" وبين القصرين" و"السراب" والجوع".
وسيكرم المهرجان المصري يسري نصرالله مخرج فيلم "باب الشمس" الذي يعد اطول فيلم عربي حيث يدوم عرضه قرابة الاربع ساعات يتناول تهجير الفلسطنيين من ديارهم عام 1948 والمخرج الافواري هنري ديبارك .
كما سيكرم المهرجان السينما المغربية وسينما كوريا الجنوبية.
ومن ضيوف المهرجان الممثل المصري نور شريف والممثلة الايطالية اورنلا موتي وعبد الرحمان سيسيكو.
وقد تاسست "ايام قرطاج السينمائية" عام 1966 بعد قرابة ثلاثين عاما من ولادة اولى المهرجانات الدولية "مهرجان البندقية".