مصر تشدد رقابتها على الانترنت وتلقي القبض على مدوّن

القاهرة
قمع رقمي

قالت مصادر أمنية وحقوقية مصرية الثلاثاء ان قوات الامن ألقت القبض على مدون تتعرض كتاباته بالانتقاد للاسلام والحكومة.

وألقت قوات الامن القبض على المدون باللغة العربية عبد الكريم نبيل سليمان (22 عاما) الذي يطمح الى العمل محاميا مدافعا عن حقوق الانسان الاثنين في مدينة الاسكندرية الساحلية.

وجاء القبض عليه ضمن حملة تشنها السلطات على المعارضة السياسية بعد عمليات احتجاز وضرب لمحتجين في الشوارع أوائل العام الحالي على الرغم من نداءات من الولايات المتحدة لحليفتها مصر لإدخال اصلاحات سياسية.

وقالت مسؤولة البرامج في الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان سالي سامي التي تمثل سليمان "الاتهامات الموجهة اليه هي أنه نشر اراء تهدف للاخلال بالنظام العام وأهان رئيس الدولة وأساء للاسلام".

وأضافت "يتضح على نحو متزايد أن الحكومة ليست حريصة على الاصلاح أو السماح بديمقراطية حقيقية يمكن من خلالها التعبير عن اراء مختلفة".

ولم توضح المصادر الامنية بالتفصيل أي تعليقات بالتحديد دفعت السلطات للقبض على سليمان الذي يقول محاموه انه طرد هذا العام من جامعة الازهر أبرز جامعة للتعليم الديني في العالم الاسلامي.

وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان ان سليمان انتقد هيمنة الازهر على الفكر الديني وانه قال ان رجال دين مسلمين مسؤولون جزئيا عن العنف الطائفي الذي نشب في الاسكندرية عقب هجوم بسكين على مصلين مسيحيين في المدينة في أبريل/نيسان.

وسليمان هو الاحدث من بين عدة مدونين ألقي القبض عليهم في مصر وجاءت أنباء القبض عليه بعد وقت قصير من قول منظمة "صحفيون بلا حدود" ان مصر انضمت الى قائمة أسوأ الدول التي تقمع حرية التعبير على الانترنت.

وصارت مصر ضمن 13 دولة في القائمة التي أعلنت الاثنين وكلها بلدان عادة ما تنتقدها جماعات حقوقية ومن بينها كوبا وميانمار وايران وتركمانستان.

كما عبرت المنظمة عن قلقها من حكم أصدرته محكمة مصرية يسمح بإغلاق أي موقع على الانترنت اذا شكل تهديدا للامن القومي المصري.

ومن المقرر أن يمثل سليمان للتحقيق أمام النيابة الاربعاء. وقال نشطون ان القبض عليه كان من الامور غير المعتادة لانه ألقي القبض عليه دون غيره لتعليقات نشرها على الانترنت. أما المدونون الاخرون فألقي القبض عليهم خلال احتجاجات مناوئة للحكومة في الشوارع أوائل العام الحالي. وقضى عدد منهم فترات حبس تراوحت بين أسابيع وشهور.

وفي حدث منفصل ألقت قوات الامن القبض الثلاثاء على اثنين اخرين من أعضاء جماعة الاخوان المسلمين كبرى جماعات المعارضة في مصر في ما يعتبر توسيعا لحملة تشنها السلطات على الجماعة.

وأبلغت عن القبض عليهما مصادر في الامن والجماعة. وكان مقررا أن يخوض الاثنان انتخابات النقابات العمالية.

والاحد ألقت الشرطة القبض على 29 منهم 22 من جماعة الاخوان لمحاولتهم تشكيل اتحادات طلابية وعمالية موازية للاتحادات الرسمية.

وجرى القبض عليهم بعد احتجاجات في الجامعات نظمها طلاب من الاخوان وطلاب مناصرون لهم في جامعات بمدن مصرية مختلفة بسبب منع طلاب اسلاميين من الترشيح للاتحادات الرسمية.