الجمعية الشركسية في سوريا تدعم المقاومة العربية

دمشق - من نضال قوشحة
صوت الشركس في دمشق يعلو دعما للمقاومة

أقامت الجمعية الشركسية في سوريا حفلا خيريا دعما للمقاومة العربية في فلسطين ولبنان والعراق. أقيم الحفل في صالة سينما الزهراء بدمشق وقد حضره عدد من الفنانين والمثقفين والإعلاميين السوريين والعرب.
ألقيت في الحفل كلمات باسم الجمعية الشركسية وحركة حماس وأهالي الجولان المحتل.
ثم قدمت فقرتان فنيتان، كانت الأولى لفرقة الجمعية الشركسية التي قدمت عرضا راقصا من التراث الشركسي المتميز بالحيوية والسرعة والجمال وهي الفقرة التي انسجم الجمهور معها، خاصة أنها قدمت من خلال فرقة الصغار.
أما الفقرة الثانية وهي التي احتلت المساحة الأكبر من الحفل فكانت للفنان سميح شقير الذي قدم عددا من أغانيه المعروفة سابقا والجديدة. كان التفاعل كبيرا بين الفنان شقير والجمهور. وكان يتصاعد مع مرور الوقت، حتى وصل لدرجة النشوى. فصارت حلقات الدبكة الشعبية حاضرة، على أنغام وصوت الفنان شقير. هذا الجمهور الذي طرب وسعد بالفنان شقير أعاده مرتين إلى المنصة بعد أن أنهى حفله طالبا المزيد من الغناء.
وخلال الحفل. قدمت باسم الفنان نجدة أنزور كلمة، بصفته راعي الحفل. قال فيها"
"بسم الله. باسم الوطن. باسم الحرية والإنسان. باسم القدس وقانا وبغداد والجولان. أرحب بخطوكم الكريم في مشهدنا المتحالف مع الحق والمقاومة.
الحرية هدف أسمى، مدار لا تطاله إلا الصقور، وأمة أنبتت تربتها رسالة النبي عيسى والنبي محمد عليهما السلام لا يمكن أن تذل.
جرح القدس وانين قانا ووجع الجولان وألم بغداد، هواجس تسكن نارا في وجداننا العربي. ورغبة التحرير تزغرد في صدورنا ليعيش الأمل فينا وساما ينمو مروجا خضراء في صحراء الأمل.
يشرفني أن أكون اصغر جندي مقاوم في جبهة التحرير. وأن أحتفي معكم برعاية هذا الحفل. فتاريخنا علمنا أن الحجر في أرضنا مقاوم. الماء مقاوم، الهواء مقاوم.
الأرض لنا مادمنا أقوياء في الحفاظ عليها، ولنا في تاريخنا العربي والإسلامي شواهد.
أصداء صيحات نصر خالد وصلاح الدين وطارق وبيبرس ما زالت صادحة في وجداننا. لتضج حماسة في قلوب أحفادهم. اولئك الذين سيخطون النصر القادم. لأن الله معهم والوطن معهم والتاريخ معهم والماء والشجر والحجر. لأن الأمس معهم سيكون الغد لهم. وسينعمون بصلاة الفجر في قدسنا المحرر، وصلاة الميلاد في كنيسة القيامة، وسيشربون من فرات العراق ويتطهرون بتراب الجولان.
لأن الأرض لنا ستعود.
لأن المقاومة طريقنا نحو النصر والتحرير.
لأن المقاومة هي أقصر الطرق للوصول. أحي المقاومة العربية في كل مكان.
تحية للمقاومة. حبي للمقاومة، إيماني بالمقاومة.
أنا أنتم كلنا للمقاومة.
تحيا المقاومة، تحيا المقاومة، تحيا المقاومة".