في ذكرى السويس: استثمارات بريطانية ضخمة في مصر

لندن - من أمين الغفاري
قناة السويس بين الحرب والتعاون

أقامت الجمعية البريطانية المصرية ندوة مفتوحة في قاعة بروناي بجامعة سواس عن العلاقات البريطانية المصرية، بمناسبة مرور خمسين عاما على حرب السويس اثر قيام الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس عام 1956.
والان، وقد مر خمسون عاما على هذا العدوان، الذي وقفت ضده الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد السوفيتي (السابق) والكثير من دول العالم وعلى الاخص دول العالم العربي، إلى اين اتجهت العلاقات البريطانية المصرية، وماهي الاطارات التي تجمعها، والى اي مدى حققت نجاحا؟

وشارك في اعمال الندوة التي عقدت يومي 1، 2 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عدد من رجال السياسة والاعمال والأكاديميين، منهم وزيرالخارجية المصري السابق احمد ماهر، والدكتور علاء الدين هلال عضو الامانة العامة للحزب الوطني الحاكم في مصر والدكتور مصطفى الفقي عضو مجلس الشعب المصري والدكتور مصطفى كامل استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية، ورجل الاعمال المعروف نجيب ساويرس وغيرهم.
ومن البريطانيين البروفيسور بول ويبلي من جامعة سواس، والبرفيسور روجر اوين استاذ تاريخ الشرق الاوسط بجامعة هارفارد، و فيفيان دافيس من المتحف البريطاني.
واشار كل من السفير المصري في لندن والبروفيسور بول ويبلي خلال حفل الافتتاح الى تاريخ العلاقات البريطانية المصرية وما اعتورها من ازمات، ثم تطورت لتشهد قدرا كبيرا من التعاون، وللتدليل على ذلك نسبة الاسهام العالية للاستثمارات الاجنبية في مصر وهي من نصيب بريطانيا.
وأشار وزير الخارجية المصري السابق الى "الدروس المستفادة والخبرات المتراكمة من السياسات السابقة، وتطور حركة الصراع الى التعاون".