ايران تعلن نتائج مسابقة رسوم الكاريكاتير حول محرقة اليهود

حرب الكاريكاتير بين الشرق والغرب

طهران - اعلنت ايران الاربعاء الفائزين الاربعة، وهم مغربي وفرنسي وبرازيلي وايراني، في مسابقة الرسوم الكاريكاتورية حول محرقة اليهود، التي نظمتها ردا على الرسوم الكاريكاتورية حول النبي محمد التي نشرتها صحف اوروبية.
وسلم وزير الثقافة والارشاد الايراني محمد حسين صفار هرندي رمزيا الاربعاء الجوائز الثلاث الاولى للمسابقة الى الفائزين الذين تغيبوا عن الحفل الذي اقيم في متحف الفنون المعاصرة.
وقال الوزير الايراني ان "محرقة اليهود اسطورة واتخذت الابعاد التي تشهدها حاليا بفضل عمل الرئيس (محمود) احمدي نجاد الذي تجرأ على الخوض في الامر وسمح بكسر تحريم البحث في هذه القضية".
وتسلم الجائزة وهي تثمال لفتى فلسطيني يقوم برشق حجارة، اشخاص غير معروفين.
وقال مسعود شجاعي مدير جمعية "ايران كاريكاتور" التي شاركت في تنظيم المسابقة ان الفائزين "لم يتمكنوا من القدوم بسبب ضغوط سياسية".
وكان معرض الرسوم الكاريكاتورية الذي يضم رسوما ليهود من المرحلة النازية، افتتح في العاصمة الايرانية في آب/اغسطس الماضي.
وايران هي العدوة اللدودة لاسرائيل والتشكيك في صحة وحجم المحرقة يلقى قبولا فيها.
ومنذ انتخابه في حزيران/يونيو 2005، هاجم احمدي نجاد اسرائيل مرارا واتهم الدول الغربية باستخدام المحرقة ذريعة لتبرير انشاء الدولة العبرية.
ونشرت صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية في ايلول/سبتمبر 2005، 12 رسما كاريكاتوريا اعتبرت مسيئة للنبي محمد وتسببت في موجة استنكار شديدة في العالم الاسلامي.
واطلقت ايران المسابقة ردا على هذه الرسوم التي نشرتها ايضا بعض الصحف الاوروبية.
ومنحت الجائزة الاولى التي تبلغ قيمتها 12 الف دولار الى المغربي عبد الله دركاوي. ويمثل رسمه رافعة ممهورة بنجمة داود تقيم الجدار الذي يفصل الفلسطينيين عن الاسرائيليين، وقد علتها صورة لمدخل معتقل اوشفيتز.
اما الجائزة الثانية وقيمتها ثمانية الاف دولار فقد نالها مناصفة فرنسي لم تكشف هويته والبرازيلي كارلوس لاتوف الذي صور فلسطينيا يلبس الزي المخطط الذي كان يرتديه سجين يهودي في معتقلات النازية.
ولم يعرض رسم الفرنسي. وقال شجاعي ان ذلك تم حتى لا يتعرض لملاحقات قضائية "بسبب القانون (الفرنسي) الذي يعاقب بشدة التشكيك في المحرقة".
ونال الجائزة الثالثة وقيمتها خمسة الاف دولار، الايراني شرزام رضائي عن رسم صور فيه جنديين نازيين وهما يدفنان مجموعة من التماثيل الورقية اخترقتها رصاصة واحدة.
وقال وزير الثقافة الايراني "بهذا العمل، يمكن للذين يجرؤون على الحديث عن المحرقة اليوم ان يفعلوا ذلك بسهولة اكبر وبدون ان يشعروا بالذنب".
وتسلمت اللجنة المنظمة للمسابقة 1193 رسما من 62 بلدا، لكن العدد الاكبر جاء من ايران تليها تركيا فالبرازيل.
وقال مسعود شجاعي ان موقع المعرض على الانترنت تلقى تسعة مليون زائر خلال ايلول/سبتمبر وحده.
وقد برأت في 26 تشرين الاول/اكتوبر مسؤولي صحيفة "يلاندس-بوستن" الدنماركية.
وجاء قرار التبرئة بعد اسابيع قليلة على توتر شديد بين المسلمين وهذه الدولة الاسكندينافية اثر عرض التلفزيون شريط فيديو يظهر شبانا من حزب الشعب الدنماركي (يمين متطرف) يشاركون في مسابقة رسوم تسخر من النبي محمد.