ارتفاع قتلى الجيش الاميركي في العراق الى 104 جنود في اكتوبر

ما تبقى لكم

بغداد - اعلن الجيش الاميركي في بيان الابعاء مقتل جندي اميركي خلال معارك في محافظة الانبار (غرب العراق) ليرتفع بذلك عدد القتلى الاميركيين الى 104 جنود خلال تشرين الاول/اكتوبر.
وقال البيان ان "جنديا من الفوج القتالي السابع توفي اثر جروح اصيب بها في معارك في محافظة الانبار الثلاثاء"، بدون اعطاء مزيد من التفاصيل.
واكدت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في وقت سابق مقتل 103 من جنودها 96 منهم في معارك وخمسة في حوادث عرضية.
والى جانب حصيلة القتلى العسكريين قتل خمسة مقاوليين اميركيين مدنيين واربعة جنود من القوات المتحالفة خلال الشهر ذاته.
وشهد تشرين الاول/اكتوبر الماضي رابع اعلى حصيلة قتلى تواجه القوات الاميركية منذ غزو العراق في 2003 والاعلى منذ كانون الثاني/يناير 2005 حيث وصلت الى مقتل 106 جندي.
من جهتها اعلنت مصادر امنية عراقية الاربعاء مقتل 19 عراقيا بينهم سبعة من عناصر الامن في سلسلة من التفجيرات واعمال العنف في العراق.
كما اعلنت مصادر امنية العثور على 21 جثة في بغداد وجنوبه تعود احداها لمترجم للقوات الاميركية.
فقد قتل اربعة مدنيين وشرطي واصيب 14 اخرون بينهم اربعة من رجال الشرطة بانفجار سيارة مفخخة بالقرب من ساعة عقبة بن نافع في منطقة الكرادة وسط بغداد، بحسب مصدر في الشرطة العراقية.
وقال المصدر ان "سيارة مفخخة كانت متوقفة بجانب الطريق بالقرب من بناية سكنية انفجرت لدى مرور دورية للشرطة العراقية من هناك ما اسفر عن مقتل اربعة مدنيين وشرطي واصابة 14 اخرين بينهم سبعة من عناصر الدورية".
وقتل موظفان يعملان في المحكمة المركزية العراقية وجرح اثنان اخران في انفجار عبوة ناسفة وضعت تحت خزان الوقود في سيارتهما فوق جسر الجمهورية القريب من المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، بحسب مصدر امني عراقية.
واضاف ان "اخوين يعملان ضابطين في الجيش العراقي قتلا بنيران مسلحين مجهولين داخل سيارتهم في حي راغبة خاتون شمال بغداد، حسبما افاد مصدر في الداخلية العراقية.
وقتل شرطي وجرح ثلاثة اخرون خلال اشتباكات مع مسحلين مجهولين في حي الدورة جنوب العاصمة. واشار المصدر الى ان "المسحلين لاذوا بالفرار".
وفي هجوم اخر، اعلن مصدر في وزارة الداخلية رفض الكشف عن اسمه ان "مدنيين قتلا واصيب عشرة اخرون بانفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل سيارة اجرة كانت في الشارع الرئيسي في سوق الشورجة التجاري"، اكبر اسواق بغداد.
واشارت مصادر امنية الى ان استهداف الاسواق ""تكرر في الفترة الاخيرة".
وفي حي اليرموك غرب العاصمة قتل رجل شرطة واصيب اثنان اخران بسقوط قذيفة هاون بالقرب من دوريتهم بحسب مصدر في الشرطة.
من جهة اخرى اعلن مصدر امني طلب عدم الكشف عن اسمه ان "الشرطة العراقية عثرت على عشر جثث مجهولة الهوية الاربعاء ثلاث منها في حي العامل (جنوب غرب بغداد) وسبع اخرى في مناطق متفرقة في الرصافة (الجانب الشرقي لبغداد)".
واوضح ان جميع الجثث مصابة باطلاقات نارية وعليها اثار تعذيب.
وفي الموصل (375 كلم شمال بغداد) اعلن الرائد احمد محمد من الشرطة العراقية مقتل ستة اشخاص بينهم شرطي وشرطية في هجمات متفرقة في المدينة.
وفي الديوانية (181 كلم) اعلن مصدر في الشرطة العثور على جثة مترجم يعمل لدى القوات الاميركية بعد خطفه الثلاثاء.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "مسلحين مجهولين خطفوا المترجم احمد حسن (28 عاما) الثلاثاء بعد مغادرته القاعدة الاميركية في الديوانية واقتادوه الى جهة مجهولة".
واضاف ان "دوريات الشرطة عثرت على جثته مصابة بعدة اطلاقات نارية في الرأس والصدر وملقاة في منطقة شمال مدينة الديوانية ستة كليومترات".
وشهدت مدينة الديوانية التي كانت هادئة نسبيا اشتباكات بين ميليشيات جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر والقوات الاميركية والعراقية ما اسفر عن مقتل العديد من العراقيين.
وفي شمال محافظة وسط (170 كلم جنوب شرق بغداد) قال مامون عجيل مدير الطب العدلي في المحافظة ان "الشرطة العراقية انتشلت عشر جثث من نهر دجلة بالقرب من بلدة الصويرة احدها مقطوعة الرأس وتم التعرف على واحده منها فقط".
واضاف ان "لجنة مشتركة من الوقفين السني والشيعي والبلدي والصحة ستقوم بدفن 21 جثة مجهولة الهوية مضى عليها نحو شهرين دون تعرف ذويها عليها في احد مقابر الكوت".
واشار الى ان "الجثث ستدفن بعد ان يتم تصويرها".
وفي سامراء (110 كلم شمال بغداد) قال مصدر في الشرطة ان "السلطات العراقية والاميركية فرضت حظرا للتجول في سامراء منذ صباح الاربعاء وحتى اشعار اخر بعد اغتيال احد عناصر الشرطة الثلاثاء".
وقال المصدر ان "الشرطي قتل في حي الهادي وسط المدينة على يد مسلحين مجهولين".