مصر لا تقبل بأي قصف إسرائيلي لحدودها مع غزة

ذرائع اسرائيلية

القاهرة - قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الثلاثاء ان أي قصف إسرائيلي للحدود مع قطاع غزة لن يكون مقبولا من جانب مصر.

وقال للصحفيين "لا يمكن القبول بهذا النوع من القصف، هذا العمل ضد القانون الدولي(...) لا يمكن أن نقبل به أو أن يمر مرور الكرام".

وأضاف أن قصف ممر فيلادلفيا على حدود مصر وقطاع غزة "يمثل خرقا لكل الاتفاقات الفلسطينية الاسرائيلية".

وتابع أن الحديث عن أنفاق للتهريب يمكن أن يستهدفها القصف هو "مبالغات وعمليات لتسهيل ضرب الفلسطينيين".

"أي أنفاق يتم اكتشافها على الجانب المصري تتصدى مصر لها".

وقالت صحيفة معاريف اليومية الاسرائيلية الجمعة ان اسرائيل قد تستخدم قريبا قنابل "موجهة" على الحدود الضيقة بين مصر وقطاع غزة لتدمير أنفاق تستخدم في تهريب أسلحة الى الاراضي الفلسطينية.

وقالت الصحيفة انه سيتم استخدام أسلحة موجهة بدقة لاختراق مناطق تحت الارض على أمل تدمير شبكة أنفاق تقول اسرائيل انها تمثل مشكلة صعبة في المنطقة الحدودية.

وتسبب تقرير الصحيفة وكذلك المخاوف من أن يحاول متشددون فلسطينيون خرق الجدار الحدودي في دفع مصر لتحريك أعداد اضافية من قوات الشرطة المجهزة بهراوات لمكافحة الشغب بمحاذاة الحدود يوم السبت لتعزيز 750 من قوات حرس الحدود الاكثر تسليحا والمنتشرين في المنطقة.

ويقول مسؤولون أمنيون وحدوديون مصريون ان العملية الاسرائيلية المحتملة يمكن أن تعرض للخطر حوالي 20 ألف مصري يعيشون في مناطق قريبة.

وقتل عدة مدنيين مصريين وأصيب كثيرون بجروح من طلقات وشظايا سقطت على الجانب المصري من مدينة رفح خلال التوغلات الاسرائيلية قرب الشريط الحدودي قبل انسحاب اسرائيل من قطاع غزة.

وضبطت الشرطة المصرية في الاونة الاخيرة 195 صندوقا من الاسلحة الالية والذخيرة كان سيتم تهريبها عبر الحدود.

وتشير التقديرات الاسرائيلية الى أنه تم تهريب أطنان من الذخيرة ومن بينها صواريخ متطورة تطلق من على الكتف الى غزة عبر الانفاق لكن اسرائيل نادرا ما قدمت دليلا على أن النشطين الفلسطينيين يستخدمون مثل تلك الاسلحة.