كوريا الشمالية تعلن استعدادها للتخلي عن اسلحتها النووية

اعلان حقيقي ام لعبة سياسية؟

بكين - قال كريستوفر هيل المفاوض الاميركي الرئيسي في الملف النووي الكوري الشمالي ان بيونغ يانغ اعادت التاكيد الثلاثاء على التعهد الذي قطعته العام الماضي بالتخلي عن اسلحتها النووية مقابل تنازلات.
وقال هيل عقب لقاء مع نظيريه الكوري الشمالي والصيني ان بيونغ يانغ وافقت على العودة الى المحادثات السداسية دون شروط في وقت قريب.
كما وعدت بيونغ يانغ بالالتزام بالتعهد الذي قطعته في ايلول/سبتمبر 2005 للتخلي عن اسلحتها النووية.
وصرح للصحافيين "اعدنا جميعا بما يشمل كوريا الشمالية، التاكيد على التزامنا بالبيان الذي صدر في ايلول/سبتمبر وجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الاسلحة النووية".
وشارك في المحادثات التي جرت في بكين الثلاثاء كريستوفر هيل ونظيره الكوري الجنوبي كيم كاي-غوان والصيني وو داوي.
وفيما اعتبر تقدما كبيرا في ايلول/سبتمبر الماضي، التزمت كوريا الشمالية بالتخلي عن اسلحتها النووية مقابل ضمانات امنية وتطبيع العلاقات وحوافز في مجال الطاقة وغيرها من المساعدات.
الا ان بيونغ يانغ اعلنت عن شروط لذلك في تشرين الثاني/نوفمبر واعلنت مقاطعتها للمحادثات السداسية.
من جهته رحب البيت الابيض الثلاثاء بتاكيد كوريا الشمالية تعهدها بالتخلي عن اسلحتها النووية مقابل تنازلات، حسب ما افاد المتحدث باسم مجلس الامن القومي الاميركي غوردون جوندرو.
وقال جوندرو "نرحب بالاعلان ونتطلع الى استئناف المحادثات قريبا".