اعلى برج في العالم يصعد في سماء دبي

دبي
رمز دبي

يستمر برج دبي الذي صمم ليكون الاعلى في العالم، بالارتفاع بوتيرة طابقين اسبوعيا في اجواء المدينة التي تريد ان تحفظ لنفسها مكانا في المستقبل، ارتفاع لا تقابله الا ارباح الشركة التي تبنيه "اعمار".
و"برج دبي" يشكل العنصر الرئيسي من مشروع عملاق كلفته 20 مليار دولار ويقضي بانشاء حي جديد باسم "وسط المدينة برج دبي" سيتضمن ثلاثين الف شقة سكنية اضافة الى مركز للتسوق سيكون الاكبر في العالم.
والبرج الذي تبنيه منذ مطلع 2004 المجموعة الكورية الجنوبية "سامسونغ"، يفترض ان يكون جاهزا في نهاية 2008، وذلك بحسب مدير المشروع، النيوزيلاندي غريغ سانغ (40عاما) الذي افاد ان العقد لبناء البرج هو بقيمة مليار دولار.
وحتى الآن، بلغ برج دبي الطابق الثمانين، اي تجاوز ارتفاعه 200 متر، الا ان "اعمار" ما زالت تتكتم حول الارتفاع الذي سيبلغه البرج في النهاية.
وقال سانغ "حتى الآن، نحن لا نقول شيئا عن هذه المسألة، لكننا نعرف ان ارتفاعه سيتجاوز حتما 700 متر".
والمبنى القابل للسكن الاعلى في العالم حاليا هو برج "تايبيه 101" في تايوان البالغ ارتفاعه 508 امتار.
وقال سانغ "في الوقت الراهن، لدينا 2500 عامل في ورشة البرج فقط ونتوقع ان يصل العدد الى خمسة الاف في غضون سنة".
وعندما تبلغ وتيرة العمل في الورشة اوجها، سيستوعب مشروع "وسط المدينة برج دبي" 20 الف عامل.
وكان عمال برج دبي الذين تؤمنهم شركات لحساب "اعمار"، نفذوا اضرابا ليومين احتجاجا على التأخر في دفع رواتبهم وعلى ظروف العمل، وهو تحرك يعد نادرا جدا في هذه الامارة التي تنفذ فيها سلسلة من اضخم المشاريع في العالم.
والحركة الاحتجاجية هذه قد خرجت عن السيطرة واقدم بعض العمال على تخريب مكاتب والحاق اضرار بسيارات.
واكد سانغ ان هؤلاء العمال الذين قاموا بالتحرك الاحتجاجي لم يكونوا يعملون في ورشة البرج نفسه، وبالتالي لم يتاثر العمل في هذا المشروع العملاق.
وفي هذا السياق، اكد سانغ "اننا نعمل بشكل وثيق مع شركات العمال ومع السلطات لتامين ظروف حياة جيدة للعمال".
واضاف "لقد خيب ظننا بعض العمال الذين لم يكونوا ممتنين".
واشار سانغ الى ان هؤلاء العمال الذي قدموا من جنوب اسيا والذين يضطرون احيانا للعمل في ظل درجات حرارة تصل في الصيف الى خمسين درجة مئوية، يتقاضون راتبا قدره "200 دولار شهريا تقريبا" وهم يعملون "عشر ساعات يوميا" ويمكنهم "اذا شاؤوا" ان يعملوا ساعات اضافية.
واكد سانغ في هذا السياق ان "اعمار" ليست مسؤولة عن الرواتب ولا عن ظروف اقامة هؤلاء العمال، بل الشركات التي تؤمن العمال لحساب "اعمار".
و"اعمار" المدرجة في بورصة دبي، والتي تعد احدى اكبر الشركات العقارية في العالم من حيث قيمتها السوقية، تعلق آمالا كبيرة على هذا المشروع، وهو الاكبر في تاريخها.
وتؤكد الارقام حتى الآن ان رهان "اعمار" ليس خاسرا، فهذه الشركة التي تملك حكومة دبي 32.5% من اسهمها تسجل مزيدا من الارباح بشكل مستمر.
وفي الفصل الثالث من هذه السنة، سجلت "اعمار" ارباحا وصلت الى 437 مليون دولار، اي بارتفاع نسبته 39% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، كما فاقت ارباح الشركة في النصف الاول من هذه السنة بنسبة 21% ارباحها في الاشهر الستة الاولى من 2005.
وتؤكد الاوساط المالية ان هذا الاداء الجيد لـ"اعمار" يعود الى حركة البيع الجيد في شقق "وسط المدينة برج دبي" والتي عززها صدور قانون جديد في الامارة يتيح التملك الحر في بعض المواقع.
وقال سانغ "بعض المباني كبرج ايفل والامباير ستيت بلدنغ تصبح رمزا للمدينة التي شيدت فيها"، وتوقع ان يصبح "برج دبي" رمزا لدبي.
الا ان سانغ يقر بان "برج دبي" لن يكون المبنى الاعلى في العالم الى ما لا نهاية.
والمبنى الذي قد ينزل هذا البرج عن عرشه قد يكون في دبي نفسها، فشركة "نخيل"، وهي الشركة العقارية الكبرى الاخرى في دبي، اعلنت عن البدء قريبا ببناء "البرج" مبقية ايضا على غموض حول ارتفاعه الحقيقي، وبالتالي فان دبي قد لا تصبح مقرا لاعلى برج في العالم، بل ربما لاعلى برجين.