انعدام الامن والفساد يفسدان اعمار العراق

خطة اعمار العراق في مهب الريح

واشنطن - افاد تقرير يصدر كل ثلاثة اشهر عن المفتش العام لاعادة اعمار العراق نشر الاثنين في واشنطن ان انعدام الامن والفساد والبيروقراطية تعرقل اعادة اعمار العراق.
واكد التقرير الرسمي ان "تدهور الوضع الامني في العراق ما زال يعرقل اعادة الاعمار ويتسبب في تاخير عدد من المشاريع ويمنع زيارة العديد من المواقع ويزيد في النفقات الامنية ويعرض حياة المقاولين للخطر".
وندد تقرير المفتش العام لاعادة اعمار العراق ستوارت بوين ايضا "بفساد عدد من الوزارات" العراقية مذكرا بان العراق صنف في المرتبة 137 من اصل 158 بلدا في "الترتيب العالمي للفساد عام 2005" الذي اقرته منظمة ترانسبرنسي انترناشونال غير الحكومية.
وفي هذا الاطار اعرب المفتش العام عن القلق من مشروع وزارة المالية العراقية نقل حسابات مصرفية الى الخارج والبنك الفدرالي للاحتياط في نيويورك وغيرها من المصارف الاجنبية.
كما حمل التقرير البيروقراطية العراقية مسؤولية تعثر اعادة اعمار البلاد.
وقال ان الوزرات العراقية وخاصة وزارة النفط لم تنجح في انجاز مشاريعها للاستثمارات بسبب "العراقيل البيرقراطية في وزارة المالية التي تتباطأ في التمويل".