باريس تتذكر غضب شباب الضواحي بالصمت

شرطة يقظة من دون حماس زائد

كليشي سو بوا (فرنسا) - شارك مئات الاشخاص صباح الجمعة في مسيرة صامتة في ضاحية كليشي سو بوا شمال شرق باريس في ذكرى مرور عام على مقتل شابين تسبب موتهما في 27 تشرين الاول/اكتوبر 2005 في اندلاع اعمال شغب وعنف استمرت ثلاثة اسابيع في ضواحي المدن الفرنسية.
وتصدر الموكب، الذي تفيد التقديرات الاولية بانه ضم اكثر من 600 شخص، اسرتا الشابين زياد وبونا اللذين ماتا صعقا بالكهرباء اثناء محاولتهما الهرب من الشرطة داخل محول كهربائي.
وشارك في المسيرة صبي ثالث كان معهما واصيب بحروق شديدة.
وسارت الاسرتان ومحاموهما ورئيس بلدية المدينة الاشتراكي كلود ديلان وراء لافتة حملها شبان من جمعية "ما بعد الكلمات" ارتدوا قمصانا بيضاء كتب عليها "الموت سدى".
وتابع المسيرة نحو 60 صحافيا من جميع انحاء العالم.
وتؤشر حوادث العنف ولا سيما الهجمات التي استهدفت عدة حافلات ليل الاربعاء الخميس على عودة التوتر الى الضواحي مع اقتراب هذه الذكرى التي تلقى رجال الشرطة بشأنها تعليمات بـ"اليقظة من دون حماس زائد".
في المقابل اعلن وزير الداخلية نيكولا ساركوزي الخميس تعزيز انتشار الشرطة لحماية وسائل النقل العام ولا سيما في المناطق الساخنة التي لم تشهد مع ذلك أي حادث يذكر ليل الخميس الجمعة.