أنزور ينقش حضارة الإسلام في 'سقف العالم'

دمشق - من حسن سلمان
طموح مشروع نحو العالمية

قال المخرج السوري نجدت أنزور إنه يقوم بالإعداد لعدد من الأعمال التلفزيونية بالتعاون مع مجموعة من المخرجين السوريين الشباب.
وحدد أنزور ملامح مشروعه الجديد في المؤتمر الصحفي الذي عقده الجمعة في دمشق.

ويتضمن المشروع عشرة أفلام تلفزيونية تبلغ مدة كل منها 90 دقيقة، إضافة إلى عمل اجتماعي لم يذكر اسمه، مدته 25 دقيقة موزعة على 30 حلقة وسيتم إخراجه بالتعاون مع إحدى الفضائيات العربية.

وتحدث أنزور عن مشروعه الأهم وهو مسلسل "سقف العالم" الذي يرد فيه بصورة حضارية موثقة على كثير من الإساءات التي قامت بها بعض الدول الغربية ضد مقدسات المسلمين ونبيهم الكريم عليه السلام.

ويقع العمل في 30 حلقة كتبها الأديب السوري حسن م. يوسف معتمدا على ترجمته لكتاب إيترز أوف ذا ديد (أكَلة لحوم الموتى) للكاتب الأمريكي مايكل كريشتون الذي يتحدث عن مخطوط عربي قديم وضعه الرحالة العربي ابن فضلان ويحكي فيه مغامراته.

ويروي المسلسل قصة كاتب عربي شاب (ابن فضلان) يوفده الخليفة المقتدر إلى بلاد الصقالبة البلغار التي تقع على شاطئ نهر الفولغا، وفي طريقه يمر بمستعمرة لرجال الشمال الذين يرغمونه على مرافقتهم إلى بلاد الدانز (الدنمارك)، حيث يعيش معهم ويخوض معاركهم ضد الفاندالز (أكلة لحوم الموتى)، ليروي لاحقا مغامراته مع الشماليين وطرق عيشهم عبر كتاب يضعه لذلك.

وقال أنزور أن عمله هو "مقاربة موثقة من قبل شاهد عيان لمجتمعين قبل ألف عام هما: مجتمع الشماليين الوثنيين والبدائيين ومجتمع العرب المسلمين المتنورين"، مشيرا إلى أن العمل سيتم تصويره في سوريا وبعض الدول الاسكندنافية.

وأكد أنزور أنه سيستخدم إمكانيات فنية كبيرة في هذا العمل، مشيرا إلى أنه يحاول دائما تطوير أدواته عبر استخدام عدد كبير من التقنيات وتوظيفها ليصل بالعمل الدرامي إلى أعلى سوية فنية ممكنة.

ولم يخف أنزور طموحه أن تسوَّق أعماله خارج العالم العربي، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه يقوم الآن بتسويق بعض ثلاثيات مسلسله الأخير "المارقون" من خلال التعاون مع بعض القنوات الأوروبية وبخاصة القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني التي تسعى لشراء ثلاثيتي "يقتلون الياسمين" و"بين جبهتين" بعد الانتهاء من عمليات الدوبلاج والترجمة للغة الإنكليزية.