مصرع خمسة فلسطينيين في هجمات بقذائف هاون وسط بغداد

حمى العنف لا تفرِّق

بغداد - اعلنت مصادر امنية عراقية الجمعة ان خمسة فلسطينيين قتلوا واصيب 11 اخرون لدى سقوط عدد من قذائف الهاون الخميس على مجمع الفلسطينيين في منطقة البلديات في بغداد.
وقال مصدر في وزارة الدفاع رفض الكشف عن اسمه ان "عددا من قذائف الهاون سقطت عند الساعة 22:00 بالتوقيت المحلي على مجمع الفلسطينيين في البلديات ما اسفر عن مقتل خمسة منهم واصابة 11 اخرين".
من جانبه قال الملازم علي محسن في شرطة الرصافة ان "فريقا طبيا توجه الى المجمع لغرض اخلاء المصابين (...) فقام مسحلون باحتجازهم داخل المجمع".
واضاف "بعد وصول معلومات الى الشرطة عن الاحتجاز اقتحمت الشرطة المجمع وحررت الرهائن".
وقال بيان لمنظمة الهجرة العالمية التابعة للامم المتحدة ان "الشرطة العراقية اقتحمت المجمع عندما علمت باحتجاز الفريق الطبي من قبل جماعة مسلحة معادية للفلسطينيين وتم تحريره".
واستنكر المتحدث باسم المنظمة رون ردموند الهجوم محذرا من ان تزايد عمليات العنف ضد الفلسطينيين في العراق والبالغ عددهم نحو 20 الف سيؤدي الى هروبهم للاقطار المحيطة بالعراق.
وكان يسكن حوالي ثمانية الاف فلسطيني في منطقة البلديات في شرق بغداد بقي منهم اربعة الاف فقط حتى الان.
وقال ردموند للصحافيين في جنيف "بعد هذه الحادثة من المتوقع ان نرى اعداد من اللاجئين تتوجه الى الاقطار المجاورة للعراق مثل سوريا والاردن".
واضاف ان "هذه المسألة تقلقنا لان هذين البلدين اغلقا حدودهما امام اللاجئين الفلسطينين ولايزال حوالي 340 شخصا منهم في منطقة عازلة على الحدود العراقية السورية".
ودعا "دول الجوار العراقي لابقاء حدودها مفتوحة لاستقبالهم".
وكانت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عبرت في شهر آب/اغسطس عن قلقها العميق ازاء وضع اللاجئين الفلسطينيين داخل العراق واولئك الذين فروا من الانتهاكات وأعمال العنف في بغداد الى دول الجوار.
وقالت المفوضية ان عشرين الف فلسطيني من اصل 23 الفا مسجلين لديها، فروا من العراق.
وكان نحو 34 الف فلسطيني يعيشون في العراق قبل سقوط النظام السابق في اذار/مارس 2003.