جيمس بيكر: العراق في حالة من الفوضى العارمة

اية تغييرات ستأتي متأخرة لهما

لندن - ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان وزير الخارجية الاميركي الاسبق جيمس بيكر الذي يترأس لجنة خاصة حول العراق شكلها الكونغرس الاميركي صدم عندما زار العراق مؤخرا وتحدث عن "فوضى عارمة" في هذا البلد.
ويقود بيكر لجنة خاصة حول العراق شكلها الكونغرس الاميركي بدعم من ادارة الرئيس جورج بوش ويتوقع ان يوصي بتغيير في الاستراتيجية الاميركية لاعادة اعمار العراق.
ونقلت البي بي سي مساء الثلاثاء عن صديق قريب لبيكر لم تكشف اسمه وهو مسؤول سياسي ايضا ان وزير الخارجية الاميركي الاسبق رأى انه "ليس هناك اي حل سهل" في العراق.
وكان بيكر وزيرا للخارجية في عهد الرئيس جورج بوش الاب.
وذكرت صحيفة "لوس انجليس تايمز" الاثنين ان اللجنة التي يرئسها بيكر تعتزم التقدم باقتراح مطلع العام المقبل لاجراء تغييرات كبيرة على استراتيجية الولايات المتحدة في العراق.
ونقلت الصحيفة عن اعضاء في اللجنة لم تكشف هوياتهم انه يجري حاليا التفكير في خيارين سيمثلان تراجعا في السياسة الاميركية المتبعة في البلد المضطرب وهما سحب القوات الاميركية على مراحل واشراك ايران وسوريا في جهود مشتركة لوقف الاقتتال في العراق.
لكن البي بي سي اضافت اقتراحا ثالثا تجري دراسته ويقضي بالتركيز على ضمان الاستقرار في العراق والتخلي عن هدف احلال الديموقراطية.
وذكرت "لوس انجليس تايمز" ان اللجنة المؤلفة من عشرة اعضاء يرأسهم وزير الخارجية السابق جيمس بيكر اتفقت على وجوب اجراء تلك التغييرات.
وعندما تم تشكيل اللجنة في اذار/مارس الماضي، كان بعض المسؤولين في الادارة يأملون في ان يصدر عنها تاييدا من كلا الحزبين للسياسة الاميركية الحالية في العراق، طبقا للصحيفة.
الا انه مع ازدياد عمليات الاقتتال الطائفي في العراق، أصبح عدد اكبر من الجمهوريين في الكونغرس، اضافة الى عدد من مسؤولي الادارة، اكبر قبولا لاجراء تغييرات.