المجلس الاقتصادي لجامعة الدول العربية يجتمع في بيروت لدعم لبنان

اعادة اعمار لبنان

بيروت - اكد الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان الاجتماع الاستثنائي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لجامعة الدول العربية الذي افتتح اعماله الثلاثاء في بيروت يشكل "منطلقا عمليا لاعادة اعمار لبنان".
وقال موسى ان "هذا الاجتماع يعتبر منطلقا عمليا لاعادة الاعمار واعادة البناء ومساعدة لبنان"، وذلك في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية بحضور رئيس الوزراء فؤاد السنيورة.
واعتبر ان "استقرار لبنان وسلامته جزء لا يتجزأ من الامن والاستقرار في العالم العربي وفي الشرق الاوسط"، مشددا على ان العالم العربي "لن يترك الشعب اللبناني العظيم يكافح وحده نحن كدول عربية اقرت وقررت ان تسانده بكل ما اوتيت من قوة وقدرة".
من جهته، دعا السنيورة العرب الى "المزيد من الدعم المتجدد والملوس" باعتبار ان "صعوبة المرحلة التي وصل اليها لبنان تحتم علينا ان نتحرك بسرعة لانقاذ الاقتصاد اللبناني".
وفي سياق هذا الدعم، طلب السنيورة من الدول العربية "تسهيلا حقيقيا في اجراءات العبور والنقل وغيرها من التسهيلات كازالة كافة العوائق غير الجمركية"، لا سيما ان الصادرات اللبنانية الى الدول العربية تشكل "اكثر من 50% من حجم صادرات" لبنان، على حد قوله.
وفي هذا الصدد، دعا موسى الى اقرار سلسلة من المقترحات توصل اليها اجتماع لكبار المسؤولين والخبراء العرب الاثنين، في مختلف المجالات التجارية والسياحية والصحية والبيئية والتربوية.
ومن بين هذه المقترحات اعفاء الشاحنات اللبنانية من رسوم العبور في اراضي الدول العربية لسنتين، واعفاء المنتجات اللبنانية من رسوم الموانئ لثلاث سنوات، واعلان 2007 سنة للسياحة العربية الى لبنان.
وعلى مستوى المساعدات، اعلن وزير المالية الكويتي رئيس الصندوق الكويتي للتنمية بدر الحميضي للصحافيين انه سيتم التوقيع الثلاثاء في اطار الاجتماع على مذكرة تفاهم ثنائية حول "منحة بقيمة 300 مليون دولار" للمساعدة على اعادة اعمار البلاد.
ودعا السنيورة ايضا الى "المشاركة الفاعلة" في مؤتمر "باريس-3" الذي سيعقد في باريس منتصف كانون الثاني/يناير المقبل واعلن عنه الاثنين. وهذا المؤتمر هو ثالث مؤتمر دولي لدعم لبنان تشهده العاصمة الفرنسية.
وفي حديث الى الصحافيين على هامش المنتدى، قال السنيورة "نعول على دور الرئيس الفرنسي جاك شيراك" الذي "لن يدخر اي وسيلة لانجاح هذا المؤتمر" و"ضمان مشاركة" كبيرة فيه.
وقال السنيورة في كلمته "نعول كثيرا على وقفتكم معنا واستنهاضكم لكل امكانات دولكم ومجتمعاتكم حتى ننهض بلبنان الذي فرضت عليه حرب همجية مدمرة كان لبنان فيها في الواجهة بينما كان المقصود بها كل الامة العربية".
واضاف "نعول على مشاركتم الفاعلة في المؤتمر العربي الدولي لدعم لبنان من اجل مساعدة اللبنانيين على تحقيق حلمهم في بلد عربي حر مزدهر"، معربا عن ثقته بعودة لبنان "مركزا اقتصاديا مرموقا".
وينعقد المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لجامعة الدول العربية استثنائيا في السرايا الحكومي في بيروت لدعم لبنان بحضور عدد كبير من وزراء الاقتصاد والمالية العرب.
وكان كبار مسؤولي هذ المجلس عقدوا الاثنين في المكان نفسه اجتماعا تمهيديا قدم لبنان خلاله مذكرة لمناقشتها تضمنت عرضا للعدوان الاسرائيلي وما خلفه من دمار وخراب واستهداف للبنى التحتية.
وتقدر الاضرار الناجمة عن الحرب الاسرائيلية على لبنان من 12 تموز/يوليو الى 14 آب/اغسطس، باكثر من 3.5 مليارات دولار.