سباق محموم بين القادسية والكرامة لبلوغ نهائي اسيا

الكويت - من بلال غملوش
حلم يراود الفريقين

يراود حلم التأهل الى نهائي النسخة الرابعة من دوري ابطال اسيا لكرة القدم القادسية الكويتي والكرامة السوري عندما يتواجهان غدا الاربعاء على استاد الصداقة والسلام في نادي كاظمة في اياب الدور نصف النهائي.
وكان الفريقان تعادلا سلبا في مباراة الذهاب في مدينة حمص السورية في 24 ايلول/سبتمبر الماضي.
تأهل القادسية الى نصف النهائي بعد تعادله على ارضه مع العين الاماراتي 2-2 ذهابا وفوزه عليه 3-صفر ايابا، فيما تأهل الكرامة على حساب اتحاد جدة السعودي بطل النسختين الاخيرتين بخسارته خارج ارضه صفر-2 ذهابا، وفوزه الكبير عليه على ارضه 4-صفر ايابا.
ويسعى القادسية الى عدم تفويت الفرصة التاريخية بان يصبح اول فريق كويتي يتأهل الى نهائي المسابقة الاسيوية، وهو يحتاج الى الفوز بأي نتيجة لتحقيق حلمه ومتابعة مشواره الرائع رغم ان البداية لم تكن مشجعة حيث تعرض لخسارة قاسية امام فولاذ الايراني بستة اهداف نظيفة، بيد انه تجاوز ذلك واكمل طريقه الى نصف النهائي وهو يقف الان على عتبة بلوغ النهائي للمرة الاولى في تاريخه.
حقق القادسية نتائج جيدة في الفترة الاخيرة فتأهل ايضا الى نصف نهائي بطولة الاندية الخليجية في نظامها الجديد وسيلتقي مع الجزيرة الاماراتي، وبدأ مشواره في دوري ابطال العرب بفوز على ضيفه الانصار اللبناني 2-1 في ذهاب الدور الاول، وبلغ ايضا نصف نهائي بطولة الخرافي المحلية التنشيطية بفوزه على السالمية 2-صفر الجمعة الماضي، علما بانه يشارك في المسابقتين الاخيرتين بلاعبي الصف الثاني حيث يفضل مدربه المحلي محمد ابراهيم اراحة لاعبيه الاساسيين وتوفير جهودهم للاستحقاق الاسيوي الاهم.
دخل القادسية اعتبارا من الاحد الماضي معسكرا محليا مغلقا استعدادا لمباراته المهمة مع الكرامة بمشاركة جميع اللاعبين بمن فيهم المهاجم بدر المطوع ثالث هدافي المسابقة برصيد 5 اهداف، الذي تعرض لاصابة خلال التدريبات مع المنتخب الكويتي ابعدته عن اللمباراة الدولية الودية مع ليتوانيا (1-صفر) الاربعاء الماضي، بيد ان الاخير سيكون لائقا للمشاركة في المباراة لانه احد مكامن الخطورة في الفريق الاصفر.
ويعتمد ابراهيم على تشكيلة ثابتة ومتجانسة تشكل العمود الفقري للمنتخب الكويتي وتضم الدوليين الحارس نواف الخالدي ونهير الشمري وجمال مبارك العائد الى الازرق حديثا، وعلي الشمالي وعبد الرحمن موسى ونواف المطيري وخلف السلامة وصالح الشيخ، اضافة الى مساعد ندا العائد من تجربة احتراف في قطر، فضلا عن العمانيين فوزي بشير ومحمد مبارك والعاجي ابراهيما كيتا.
واعتبر رئيس نادي القادسية الشيخ طلال الفهد المباراة بأنها واحدة من أهم المباريات في تاريخ كرة القدم في النادي وقال "ان الجميع في النادي من مسؤولين ولاعبين يعون تماماً أهمية هذه المباراة ويقدرون حجم المسؤولية الملقاة على عاتق كل واحد منهم"، واضاف "يسعى القادسية بكل قوة الى تحقيق إنجاز غير مسبوق للأندية الكويتية حيث لم يسبق لأي ناد كويتي ان وصل إلى هذه المرحلة في هذه البطولة المهمة."
وتابع "ان المهمة ليست سهلة على الاطلاق في مواجهة الفريق السوري القوي والذي نجح في إخراج الاتحاد السعودي حامل اللقب"، موضحا "ان لاعبي القادسية والجهازين الفني والاداري يعرفون هذا الأمر جيداً واستعدوا لهذه المناسبة بما تستحقه بحيث لن يتركوا شيئا للظروف، فثقتي وثقة الجمهور بهم كبيرة من اللاعبين ان يؤدوا المباراة بالروح التي تعودناها خصوصا في المباريات الحساسة".
وختم الشيخ طلال قائلا "ان هذه المباراة سيكون لها تأثير كبير على سمعة الكرة الكويتية وعودتها الى مكانتها السابقة، وان القادسية يسعى دائماً الى إظهار الصورة المشرفة للرياضة الكويتية في المحافل الخليجية والعربية والآسيوية وهذا قدره لأنه ناد كبير".

الحلم السوري

في المقابل، لا تختلف احلام الكرامة عن ضيفه الذي يطمح الى تخطي عقبة القادسية الصعبة على ارضه وبين جمهوره، علما ان الفريق الضيف يخوض المباراة بفرصتي الفوز او التعادل الايجابي، اما في حال انتهت المباراة بالتعادل السلبي فسيخوض الفريقان وقتا اضافيا واذا لم تحسم الامور سيتم اللجوء الى ركلات الترجيح.
وكان بامكان الكرامة ان يجعل مهمته اسهل نوعا ما في الاياب بيد ان سقوطه في فخ التعادل السلبي على ارضه وضعه في مأزق سيحاول مدربه المحلي محمد قويض ان يجد مخرجا له وتحقيق انجاز تاريخي بان يصبح الكرامة ايضا اول ناد سوري يبلغ نهائي هذه المسابقة الاسيوية للمرة الاولى.
وتبدو صفوف الكرامة مكتملة بوجود الثلاثي الدولي الحارس مصعب بلحوس وقلب الدفاع أنس الخوجة والظهير الايسر عاطف جنيات الذين انضموا الى الفريق بعد العودة من سيول اثر مشاركتهم مع المنتخب السوري في المباراة امام كوريا الجنوبية (1-1) الاربعاء الماضي ضمن تصفيات كأس امم اسيا 2007، اضافة الى وجود البرازيلي فابيو سانتوس دا سيلفا وجهاد قصاب وعبد القادر الرفاعي واياد مندو واحمد العمير، والاخير سبق له ان خاض تجربة الاحتراف في الكويت مع نادي الفحيحيل في الموسم الماضي.
ويعول قويض على صانع الالعاب جهاد الحسين الذي سبق له ان شارك مع نادي الكويت الكويتي في الموسم الماضي ايضا لمدة شهر واحد على سبيل الإعارة، وقد تعرض الحسين للاصابة في مباراة فريقه أمام جاره الوثبة في الدوري المحلي يوم الجمعة قبل الماضي ولكن تأكدت مشاركته أمام القادسية.
وكان الاتحاد السوري لكرة القدم أجل مباراة القمة بين الكرامة والاتحاد التي كان مقررة امس الاثنين ضمن المرحلة الرابعة من الدوري المحلي الى السادس من تشرين الثاني/نوفمبر لافساح المجال امام الكرامة للاستعداد لمواجهة القادسية.
يشار الى ان الكرامة تعادل مع الجيش 1-1 وديا استعدادا للقاء الغد.
يدير المباراة طاقم حكام ياباني بقيادة يونيشي نيشيمورا ويعاونه يوشيكازو هيروشيما وماساتوشي شيباتا.