التركي اورهان باموك يفوز بجائزة نوبل للاداب

قضية الارمن توصل باموك الى العالمية

ستوكهولم - اعلنت اكاديمية نوبل السويدية انه تم الخميس منح الروائي التركي اورهان باموك جائزة نوبل للآداب للعام 2006.
وقالت لجنة نوبل في بيانها انه "في معرض بحثه عن الروح الحزينة للمدينة حيث مسقط رأسه اكتشف رموزا روحية جديدة للصراع والتداخل بين الحضارات".
وباموك الذي يتعرض لانتقادات من القوميين بسبب دفاعه عن القضيتين الارمنية والكردية، مؤلف كتاب يصف التجاذب في المجتمع التركي بين الشرق والغرب.
والروائي التركي الذي نال عدة جوائز ادبية في الخارج بينها جائزة السلام لدور النشر الالمانية في تشرين الاول/اكتوبر 2005، يعتبره منتقدوه في تركيا مرتدا بسبب تصريحاته حول مواضيع اعتبرت لفترة طويلة من المحرمات في البلاد مثل المشكلتين الارمنية والكردية.
وكان اعلن في شباط/فبراير 2005 لمجلة سويسرية ان "مليون ارمني و30 الف كردي قتلوا على هذه الارض، لكن لا احد غيري يجرؤ على قول ذلك".
وتمت ملاحقته قضائيا امام القضاء التركي بسبب "الاهانة الواضحة للامة التركية" وهي جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن ما بين ستة اشهر وثلاث سنوات.
وتم التخلي عن الملاحقات القضائية في نهاية المطاف في مطلع العام 2006.
وقد ولد باموك في 7 حزيران/يونيو 1952 لدى عائلة ميسورة تتكلم اللغة الفرنسية في اسطنبول. واوقف الكاتب دراسته في الهندسة المعمارية حين كان في الثالثة والعشرين من العمر لكي ينصرف الى الادب.
وبعد سبعة اعوام نشر اول رواية له "جودت بك وابناؤه".
وروايته السادسة "اسمي احمر" فتحت امامه ابواب الشهرة عالميا.
وهو مطلق ويقيم في اسطنبول وله ابنة.
والسنة الماضية نال جائزة نوبل للآداب الكاتب المسرحي البريطاني هارولد بينتر.
وقيمة جائزة نوبل للآداب مثل جوائز نوبل الاخرى 10 ملايين كورون سويدي (حوالى 1،1 مليون يورو).
وستمنح اخر جائزة نوبل وهي جائزة نوبل للسلام غدا الجمعة في اوسلو ليختتم فيها فصل جوائز نوبل لهذه السنة.
وسيتم تسليم الجوائز رسميا في 10 كانون الاول/ديسمبر في ستوكهولم في حفل كبير فيما تسلم جائزة نوبل للسلام في اوسلو.