الرئيس السوري يربط الاستقرار في المنطقة بعودة الاراضي المحتلة

التأكيد على حق تحرير الأرض المحتلة

دمشق - اعلن الرئيس السوري بشار الاسد الجمعة ان "عودة الاراضي المحتلة وفي مقدمها الجولان السوري المحتل" تشكل ضمانا للاستقرار في المنطقة، كما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).
واكد الاسد "استمرار سوريا في بذل الجهود من اجل الاستقرار في المنطقة الذي يضمن استمراريته عودة الاراضي المحتلة وفي مقدمها الجولان السوري المحتل".
وجاء كلامه خلال اتصال هاتفي تلقاه من رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو، بحسب الوكالة.
واضافت سانا ان الجانبين "بحثا الوضع في المنطقة ولبنان والمشاركة الاسبانية في قوة اليونيفيل" في جنوب لبنان.
واكد ثاباتيرو على "دور سوريا الاساسي في استقرار المنطقة واستمرار التشاور والتنسيق بين سوريا واسبانيا".
واحتفلت سوريا الجمعة بالذكرى الـ33 لحرب اكتوبر/تشرين أول التي خاضتها القوات السورية ضد اسرائيل عام 1973 لتحرير الجولان السوري المحتل.
وقام الرئيس السوري بشار الاسد وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين بزيارة صرح الشهيد في جبل قاسيون ووضعوا اكاليل الزهور واطلقت المدفعية 21 طلقة في كافة المحافظات السورية.
واقامت الوحدات العسكرية والتشكيلات المقاتلة العروض العسكرية والمهرجانات بمناسبة ذكرى حرب اكتوبر، مشيرين في كلمات لهم ان حرب اكتوبر فتحت طريقا جديدا امام عملية السلام القائمة على اساس قرارات الشرعية الدولية ومبدا الارض مقابل السلام.
واكدوا مضي سوريا في سياستها لاستعادة حقوقها وتحرير ارضها المحتلة بتمسكها بثوابتها من اجل تحقيق السلام العادل والشامل.