عباس يلمح الى حل حكومة حماس وينفي وجود اي حوار معها

صراع سياسي على سلطة بدون سيادة

رام الله (الضفة الغربية) - اعلن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاربعاء ان الحوار مع حركة حماس لتشكيل حكومة وحدة وطنية "غير موجود"، لافتا الى انه سيستخدم صلاحياته الدستورية "في وقتها" اذا استمر المأزق.
وقال عباس خلال مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية البحريني خالد بن حمد آل خليفة الذي قام بزيارة غير مسبوقة لرام الله "الحوار الان غير موجود، كان هناك اتفاق في 11 ايلول/سبتمبر ونقض (من جانب حماس)، وعندما عدت من الولايات المتحدة قلت ان الاتفاق انتهى ولا بد من العودة الى نقطة الصفر".
واضاف "نحن الان جادون في العودة للعمل لبناء حكومة جديدة خلال الاسبوعين المقبلين، ولكن في واقع الحال جميع الاحتمالات ستكون مفتوحة".
وتابع عباس ردا على سؤال "الصلاحيات الدستورية ستستعمل في وقتها".
ويمنح القانون الاساسي الفلسطيني الرئيس سلطة اعلان حال الطوارىء وتعيين حكومة لشهر من دون نيل ثقة المجلس التشريعي الذي تسيطر عليه حماس.
كما يمنحه حق اختيار رئيس الوزراء واقالته.
وتتحدث اوساط عباس منذ ايام عن امكان اجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة لوضع حد للازمة.
وترفض حماس ان يتضمن برنامج حكومة الوحدة الاعتراف باسرائيل وبالاتفاقات الموقعة معها سابقا.
وتفرض الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حصارا ماليا على الحكومة الفلسطينية التي تترأسها حماس على اساس اعتبارها "منظمة ارهابية"، ما تسبب بازمة مالية خانقة في الاراضي الفلسطينية منذ اذار/مارس الفائت.