رايس تبدأ جولتها في الشرق الاوسط وتلتقي العاهل السعودي

إيران على رأس اولويات جولة رايس

جدة (السعودية) - اعلن مصدر رسمي سعودي ان وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اجرت الاثنين محادثات مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز تناولت القضية الفلسطينية والاوضاع في لبنان والعراق.
وذكرت وكالة الانباء السعودية ان الملك عبد الله استعرض مع رايس "مجمل الاحداث والمستجدات في المنطقة وفي مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية والوضع في لبنان وكذلك في العراق".
واضافت ان الوزيرة الاميركية نقلت الى ملك السعودية "تحيات وتقدير" الرئيس الاميركي جورج بوش خلال الاجتماع الذي حضره خصوصا وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ورئيس الاستخبارات العامة مقرن بن عبد العزيز والامين العام لمجلس الامن الوطني بندر بن سلطان.
وكانت رايس وصلت الاثنين الى جدة المحطة الاولى من جولة في الشرق الاوسط تهيمن عليها مسألة البرنامج النووي الايراني.
وقالت رايس للصحافيين في الطائرة التي اقلتها الى جدة انها تنوي البحث مع الملك عبد الله في "وسائل تقديم مساعدة اضافية" لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة.
وعبرت عن املها في ان "يساهم السعوديون في احلال الاستقرار في العراق ولبنان ماليا وسياسيا"، مؤكدة ان الرياض لديها "اتصالات كثيرة مع عدد من القوى في العراق والسعوديين قدموا في الواقع مساعدة كبيرة لينخرط السنة في العملية السياسية".
ورأت انه "سيكون من المفيد جدا ان يدعموا ويسهلوا برنامج المصالحة الوطنية الذي اطلقه رئيس الوزراء العراقي (نوري) المالكي".
وكان مسؤول سعودي طلب عدم الكشف عن هويته صرح ان "المسؤولين السعوديين سيحثون رايس على تحريك عملية السلام في الشرق الاوسط لتجسيد رؤية الرئيس جورج بوش في اقامة دولتين، اسرائيلية وفلسطينية".
واضاف انه سيتم التطرق ايضا الى الملف النووي الايراني الذي يقلق العديد من دول الخليج والى الوضع في العراق ولبنان.
وقدمت السعودية مساعدة تجاوزت 500 مليون دولار الى لبنان الذي شهد نزاعا عسكريا بين حزب الله واسرائيل استمر 33 يوما، ووضعت في مصرف لبنان المركزي وديعة قيمتها مليار دولار لدعم الليرة اللبنانية.
واكدت السعودية اخيرا انها اتخذت الاجراءات الضرورية لتوفير الامن عند حدودها والحؤول دون تسلل مقاتلين اجانب عبر الحدود السعودية العراقية.
وتعقد رايس الثلاثاء مؤتمرا صحافيا قبل التوجه الى القاهرة.
وبعد زيارتها الى مصر، ستزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية التي شهدت الاحد والاثنين اعمال عنف دموية بين مؤيدي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وحركة فتح.