سوريا تريد اظهار الحقيقة وراء اغتيال الحريري

لا احد يعمل ضد مصلحته

دمشق - اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاربعاء في تعليق على التقرير الاخير للجنة التحقيق الدولية في اغتيال رفيق الحريري، أن سوريا تعاونت "تعاونا تاما" مع المحقق الدولي سيرج براميرتس وهي "ملتزمة بهذا التعاون طالما هو ملتزم بالمهنية".
وقال المعلم في حوار خاص مع تلفزيون سوريا الفضائية من نيويورك ان "سوريا تعاونت تعاونا تاما مع المحقق الدولي وسوريا ملتزمة بهذا التعاون طالما هو ملتزم بالمهنية".
واضاف ان "السبب بسيط جدا لان لدينا مصلحة في كشف حقيقة هذه الجريمة باعتبار اننا كنا ابرز ضحاياها".
وتابع المعلم ان ما تشهده "العلاقات السورية اللبنانية والذين ما زالوا يتاجرون بهذه الجريمة هو خير دليل على ان سوريا كانت من ضحايا هذه الجريمة"، مؤكدا انه "واثق من براءة سوريا وانه لا يوجد احد في الدنيا يعمل ضد مصلحته الا اذا كان غير عاقل".
وحول العلاقات بين لبنان وسوريا، اشار المعلم الى انها "المرة الثالثة توجه دعوة للرئيس (فؤاد) السنيورة (رئيس الحكومة اللبنانية) لزيارة سوريا واخر مرة كانت من قبل سمو امير قطر واعلن عنها مباشرة".
ورأى ان "هناك اطرافا في لبنان مهما قلت ومهما فعلت هي تناصبك العداء لان دورها ذلك"، مؤكدا ان "المشاكل العالقة (بين سوريا ولبنان) هي في نظر اللبنانيين وفي الواقع لا توجد مشاكل واعتقد ان كل عاقل يجب ان يعيد النظر في حساباته".
واضاف ان "هناك فئة منهم لا اريد ان اسميها تراهن على الاجنبي وتحديدا على الاميركي والفرنسي وهناك فئة اخرى لا تريد ان تخرج من دائرة الماضي وهناك فئة ثالثة تريد ان تبحث عن دور لها لذلك هم يزاودون على بعضهم في التهجم على سوريا".
وتابع "اعتقد انهم مخطئون في النهاية لم يبق للبنان او لسوريا الا ان يكون سوريا ولبنان معا".