ميركل ترفض الخوف من الاسلاميين الراديكاليين

ميركل تنتقد الخائفين من الاسلاميين الراديكاليين

برلين - انتقدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاربعاء قرار الغاء عرض اوبرا لموتسارت خوفا من ردود فعل اسلامية غاضبة عليها لتضمنها مشاهد قد تعتبر مسيئة للنبي محمد.
وقالت ميركل في مقابلة مع صحيفة "نيي برس" "علينا ان نتنبه والا نتراجع امام التخويف الذي يقف وراءه اسلاميون راديكاليون مستعدون لارتكاب اعمال عنف".
واضافت ميركل "ان الرقابة الذاتية بسبب الخوف غير مقبولة. انها مقبولة فقط عندما تكون بشكل مسؤول في اطار من الحوار الفعلي بين ثقافات خالية تماما من العنف".
واوضحت كريستن هارمز مديرة دويتش اوبرا في مؤتمر صحافي عقدته الثلاثاء ان عروض شهر تشرين الثاني/نوفمبر لاوبرا يدومينيو لموتسارت التي يمكن ان يعتبرها المسلمون استفزازية الغيت بعد ان اشارت الشرطة الى "مخاطر غير محسوبة على الجمهور والعاملين في الاوبرا".
ففي احد المشاهد، يأتي ملك كريت يدومينيو برؤوس كل من بوزييدون (اله البحر) ويسوع المسيح وبوذا والنبي محمد ويضعها على اربع كراس، على ما اوضحت دار الاوبرا في بيان.
وهذه الاوبرا التي تصرف بها هانس نوينفيلس والمؤلفة من ثلاثة فصول، الفها موتسارت عام 1781. وسبق ان عرضت في كانون الاول/ديسمبر 2003 واثارت حينها ردود فعل قوية لدى الجمهور.
وكان يفترض ان يعاد عرضها في 5 و8 و15 و18 تشرين الثاني/نوفمبر.
وصدرت ردود فعل المانية كثيرة من مختلف التيارات السياسية في البلاد تندد بالغاء عرض الاوبرا.
وتاتي هذه المسالة بعد الضجة التي اثارها كلام للبابا بنديكتوس السادس عشر تطرق فيه الى الاسلام والعنف وادى الى موجة احتجاجات عارمة في العالم الاسلامي.