الاسكندرية تستضيف أول مهرجان لافلام حوار الثقافات

القاهرة
فيلم 'الطريق الى غوانتانامو' يشارك في المهرجان

تبدأ مؤسسة تنمية الوسائل السمعية البصرية (كادر) المصرية أول أنشطتها باقامة المهرجان الاول لافلام حوار الثقافات الشهر القادم بمشاركة تسعة أفلام روائية طويلة وفيلمين تسجيليين طويلين تنشد التقارب الانساني.

وقال الناقد السينمائي سمير فريد مدير المهرجان الاحد ان الدورة الاولى التي ستفتتح بمدينة الاسكندرية الساحلية يوم 11 سبتمبر/أيلول تعقد في ذكرى مرور خمس سنوات على هجمات 11 سبتمبر 2001 وتشارك فيها أفلام من بريطانيا وفرنسا وروسيا والدنمرك وايطاليا والنمسا والهند وشيلي.

وأضاف أن المهرجان الذي يستمر 11 يوما يقام بالتعاون مع مكتبة الاسكندرية والمجلس الاعلى للثقافة بالقاهرة ويهدف الى دعم التبادل الثقافي وحرية التعبير والعمل على ارساء دعائم الديمقراطية وتحقيق السلام "واذا لم ترتفع أصوات أنصار السلام في زمن الحرب فمتى ترتفع".
وستعرض الافلام في التوقيت نفسه بين القاهرة والاسكندرية كما تقام ندوات لمناقشة الافلام وما تطرحه من قضايا.
وتهدف مؤسسة تنمية الوسائل السمعية البصرية (كادر) التي تأسست هذا العام في بيانها التأسيسي الى تأكيد الهوية الثقافية وديمقراطية الثقافة وحرية التعبير والتنوع الثقافي والتسامح وحماية التراث الفوتوغرافي والسينمائي والتلفزيوني وتشجيع وترويج الاعمال الفنية والتجارية السينمائية والتلفزيونية والانتاج المشترك والتعاون الدولي وتطوير البنية الاقتصادية لصناعة السينما والوسائل السمعية-البصرية.

وقال فريد ان المهرجان سيفتتح بالفيلم الفرنسي "11-9-01" الذي يعبر فيه 11 مخرجا يمثلون 11 ثقافة عن رؤيتهم لهجمات 11 سبتمبر على الولايات المتحدة منهم المصري يوسف شاهين والاسرائيلي عاموس جيتاي "وكلاهما من المدافعين عن حقوق الشعب الفلسطيني" والبريطاني كين لوش والفرنسي كلود ليلوش والبوسني دانيس تانوفيك والهندية ميرا ناير والامريكي شون بين والمكسيكي أليخاندرو ايناريتيو والايرانية سميرة ماخمالباف والياباني شيوهي ايمامورا (1926 - 2006) ويهدي المهرجان دورته الاولى الى اسمه.

وكان ايمامورا الذي توفي يوم 29 مايو/ايار الماضي مخرجا وكاتب سيناريو من كبار فناني السينما في اليابان والعالم وله أكثر من 25 فيلما روائيا طويلا وفاز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان مرتين عام 1983 عن "أنشودة ناراياما" وعام 1997 عن "ثعبان الماء".

وقال فريد ان المهرجان يختتم يوم 21 سبتمبر بالفيلم الفرنسي "عيد ميلاد سعيد" اخراج كريستيان كاريون "والذي يعتبر من أعظم الافلام التي تدعو للسلام ولذلك فهو مناسب تماما للعرض في يوم السلام العالمي".

وأشار الى أن المهرجان سيقام سنويا في موعد ثابت من 11 الى 21 سبتمبر/أيلول مشيرا الى أنه هو "الاول من نوعه في العالم الذي يختص بعرض الافلام التي تعبر عن حوار الثقافات وتدعو اليه وتحذر من مخاطر غيابه. كما أنه المهرجان الاول في العالم الذي يفتتح ويختتم سنويا في يومين محددين فالافتتاح يوم 11 سبتمبر والختام يوم 21 سبتمبر وهو يوم السلام العالمي الذي قررته الجمعية العامة للامم المتحدة في السابع من سبتمبر 2001 أي قبل ثلاثة أيام فقط من أحداث 11 سبتمبر".

وأضاف أن المهرجان سيعرض خمسة أفلام عن "جذور الازمة التي أدت الى هجمات 11 سبتمبر" اذ يرصد الفيلم التسجيلي البريطاني "قوة الكوابيس" جذور التشدد وهناك رصد لجذور الصراع بين الهند وباكستان وقضية كشمير في الفيلم التسجيلي الهندي "الحرب والسلام" أما قضية فلسطين فيعالجها فيلم من شيلي عنوانه "القمر الاخير" في حين يتناول الفيلم الروسي "الفرقة التاسعة" جذور حرب الاتحاد السوفيتي في أفغانستان وقضية الشيشان.

وأشار الى ان المهرجان يصل الى ذروته بعرض الفيلم البريطاني "الطريق الى جوانتانامو" عن المعتقل السياسي في القاعدة العسكرية الامريكية في كوبا "والذي أصبح أوضح تعبير عن الاخطار التي تهدد الديمقراطية والحرية في أمريكا والعالم".

وقال انه سيعرض أيضا "تحفة فنان السينما الايطالي روبرتو بينيني" وعنوانه "النمر والجليد" عن الحرب الامريكية على العراق "والذي ينتصر للحب والحياة والشعر والجمال والسلام ضد الكراهية والحقد وسموم العنصرية وقبح الحرب والعنف".

وأشار الى عرض فيلم من انتاج النمسا بعنوان "جربافيكا" للمخرجة البوسنية ياسمين زبانيك "ويعبر بعبقرية درامية عن حرب البوسنة بعد 12 عاما" اضافة الى الفيلم الدنمركي "أخوة" والفيلم البريطاني "ياسمين" وكلاهما يعبر عن تصادم الثقافات ويدعو الى الحوار.

وقال فريد ان حوار الثقافات يعد أهم القضايا على مدى التاريخ وان الانسانية في حاجة الى الحوار بعد هجمات 11 سبتمبر أكثر من أي وقت مضى اذ جسدت الهجمات تلك الحاجة على نحو غير مسبوق "وأشعلت أول حرب عالمية في التاريخ بالمعنى الحرفي لكلمة العالم فعندما يطلق على أكبر حربين في القرن العشرين العالمية الاولى والعالمية الثانية يقصد تأثيرهما الذي شمل العالم ولكن الحرب التي بدأت في 11 سبتمبر ميدانها العالم كله وليس فقط التأثير عليه".