السعودية تشتري مطاردات تايفون من بريطانيا

المطاردة تايفون.. أجزاؤها من عدة دول

لندن - اكدت وزارة الدفاع البريطانية الجمعة ان بريطانيا والسعودية اتفقتا على المبادىء التجارية لبيع المملكة طائرات مقاتلة "يوروفايتر تايفون".
ولم تكشف الوزارة عدد الطائرات ولا قيمة العقد الذي يتناول 72 طائرة حسبما اكدت السلطات السعودية.
ونقلت الصحف تصريح مصدر مسؤول في وزارة الدفاع السعودية اعلن فيه "انه قد تم الاتفاق على الاسس اللازمة لشراء 72 طائرة تايفون".
واوضح المصدر انه "تم توقيع وثيقة تفاهم بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة المملكة المتحدة الغرض منها تطوير القوات المسلحة السعودية، وذلك ضمن العلاقات الدفاعية الوثيقة التي تربط البلدين".
وكانت الصحيفة الاقتصادية البريطانية فايننشال تايمز ذكرت ان بريطانيا وقعت عقدا مع السعودية يتعلق ببيعها 72 طائرة مطاردة من طراز "يوروفايتر تايفون".
وقالت الصحيفة ان كبرى مجموعات الصناعات الدفاعية البريطانية "بي ايه اي سيستمز" يمكن ان تحصل من هذا العقد على عشرة مليارات جنيه استرليني (18.8مليار دولار) وحتى ضعف هذا المبلغ خلال 25 عاما اذا كلفت المجموعة صيانة هذه الطائرات.
واوضحت الصحيفة ان وزير الدفاع البريطاني ديس براون ونظيره السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز وقعا العقد، لكن وزارتي الدفاع في البلدين رفضتا تأكيد هذه المعلومات.
وتبلغ قيمة المقاتلات وحدها 5.4 مليارات جنيه استرليني لكن ثمن الصواريخ التي ستزود بها يبلغ حوالى خمسة مليارات اخرى.
وفي بيان مقتضب نشر الجمعة، ان وزارة الدفاع اعلنت انه بعد بروتوكول الاتفاق الذي وقع في كانون الاول/ديسمبر لاقامة شراكة اوسع بين البلدين "تم التوصل الى اتفاق حول المبادىء التجارية الواجب تطبيقها".
واضاف البيان "ان ذلك سمح ببدء عملية شراء طائرات تايفون".
وعبرت المجموعة البريطانية التي يفترض ان تكون المستفيد الاكبر من العقد، عن ارتياحها للاتفاق.
وقالت الصحيفة الاقتصادية البريطانية ان شريحة اولى من المبلغ ستدفع الاسبوع المقبل الى المجموعة المنتجة.
وقال مصدر قريب من مجمع الشركات الاوروبية الذي يضم خصوصا "بي ايه اي سيستمز" و"اي ايه دي اس" و"الينا/فنميكانيكا" ان السعودية ستوقع العقد النهائي للصفقة مع بريطانيا "في الاشهر القليلة القادمة" من 2006.
واوضح المصدر "لقد اتفقنا على الجوانب التجارية والمالية، وسيتم توقيع الاتفاق النهائي في الاشهر القادمة من هذه السنة".
وستكون كبرى مجموعات الصناعات الدفاعية البريطانية "بي ايه اي سيستمز" المستفيد الاكبر من الصفقة مع السعودية وذلك من خلال فوزها بالعقود الاضافية التي تتعلق خصوصا بالتدريب والصيانة، بحسب المصدر ذاته.
واضاف ان "المجموعة الاولى من الطائرات سيتم تجميعها في بريطانيا وسيتم تجميع قسم اخر من الطائرات مباشرة في السعودية".
وستساهم باقي الدول المشاركة في المجمع الاوروبي "يوروفايتر" في انتاج مختلف قطع الطائرة، وستتولى المانيا صنع القسم الاوسط من هيكل الطائرة واسبانيا الجناحين وبريطانيا القسم الامامي من الهيكل وقمرة القيادة في حين تتولى ايطاليا القسم الخلفي من الهيكل.