عباس يعلن عن مشروع سيقدم للامم المتحدة لتحريك عملية السلام

مشروع يرتكز على الشرعية الدولية

غزة - اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس ان القيادة الفلسطينية ستقدم بالتعاون مع المجموعة العربية مشروعا للامم المتحدة من اجل تحريك عملية السلام في الشرق الاوسط.
وقال عباس في كلمة القاها خلال حفل تخريج دفعة من عناصر الحرس الرئاسي الخاص في غزة "نتشاور مع الاخوة في المجموعة العربية والجامعة العربية من اجل ان ننطلق بمشروع مبني على الشرعية الدولية للامم المتحدة لتحريك عملية السلام".
وتابع ابو مازن ان "شلل" عملية السلام والاجراءات "احادية التصرف" "غير مقبولة" موضحا ان الحل من خلال "التفاوض والارادة اما ان يفكروا ان يملوا علينا حلولا احادية فانها لن تكون مقبولة".
واشار الرئيس عباس الى المشاورات التي بدات الاربعاء بشان تشكيل حكومة وحدة وطنية وقال "هذه الحكومة تمثل كل شرائح الشعب الفلسطيني حتى يتحمل الجميع مسؤولياته وواجباته ليكون الجميع على المحك".
من جهة ثانية اكد على ضرورة ان "تنتهي قضية الجندي الاسرائيلي (جلعاد شاليط المخطوف في غزة)" وتابع "لكن نقول للعالم الحريص على حرية الجندي وسلامته ان لدينا عشرة الاف اسير في السجون الاسرائيلية يحتاجون الى الحرية والسلامة هي قضية انسانية يجب الا ينسوها".
وشدد على ضرورة "انهاء العدوان والاحتلال والاستيطان لنتمكن من حياة طبيعية كما تعيش كل شعوب العالم".
وفيما يتعلق بالحرب في لبنان قال عباس "انتهى قبل ايام العدوان (الاسرائيلي) الاثم على لبنان الشقيق، تحية الى لبنان وصموده ومقاومته الذين وقفوا بثبات لحماية وطنهم وبلدهم، نشد على ايديكم حماكم الله من اجل لبنان".
وقال عباس "نريد ان ينتهي العدوان والاستيطان ويقلع عنا (الاسرائيلي)الذي يمطرنا بالمدفعية والطيران. نريد حياة طبيعية هادئة نخلص فيها من الاحتلال والجدار والاستيطان لنتمكن من حياة طبيعية كما تعيش كل شعوب الارض".
وقدم عناصر الحرس الرئاسي عروضا عسكرية امام الرئيس عباس من بينها كيفية اقتحام مواقع واخلاء مخطتفين، اضافة الى عرض لحماية الشخصيات والمسؤولين.
وكان الرئيس محمود عباس (ابو مازن) قد بحث الوضع الامني خلال ترؤسه الاربعاء اجتماعا طارئا لمجلس الامن القومي بمشاركة رئيس الوزراء اسماعيل هنية ووزير الداخلية سعيد صيام في مقر الرئاسة بغزة.
وقال مصدر في الرئاسة الفلسطينية ان الرئيس الفلسطيني شدد خلال اللقاء على "سلطة واحدة وسلاح شرعي واحد وقانون واحد يحمي الشعب الفلسطيني وانه يتوجب على الجميع تحمل مسؤولياته".
وتابع ان الرئيس اطلع المشاركين على الوضع السائد والاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية مع المحيط العربي والمجتمع الدولي "بهدف وقف العدوان والحصار الاسرائيلي وانهاء الازمة الحالية".
واشار الى ان اللقاء "بحث الوضع الامني في الاراضي الفلسطينية بما في ذلك موضوع الصحافيين (الاميركي والنيوزيلندي اللذين يعملان مع محطة فوكس نيوز الاميركية) المخطوفين في غزة قبل عدة ايام".