بيريز: قرار مجلس الامن يحقق كل مطالب اسرائيل

من الصعب ان نتذكر قرارا مؤيدا لاسرائيل لهذه الدرجة

القدس - اكد نائب رئيس الحكومة الاسرائيلية شيمون بيريز في حديث مع الاذاعة العامة للدولة العبرية السبت ان قرار مجلس الامن رقم 1701 يلبي كل مطالب اسرائيل.
وقال بيريز "حصلنا على ما كان يمكننا الحصول عليه في مجلس الامن". واضاف ان "القرار يلبي غالبية طلباتنا. هذا امر لا سابق له".
وتابع ان "القرار يعطي تبريرا للموقف الذي تبنته اسرائيل منذ البداية اذ يؤكد ان حزب الله هو الذي اطلق شرارة النزاع. كما يفرض القرار اطلاق سراح الجنديين الاسيرين ويخلق منطقة منزوعة السلاح ينتشر عليها 15 الف جندي لبناني و15 الف جندي من قوات الامم المتحدة العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) وجنود آخرون".
وتابع "تم بذل جهود كبيرة لاخذ المواقف الاسرائيلية في الاعتبار وتمت تلبية طلباتنا على كافة الاصعدة. من الصعب جدا ان نتذكر قرارا مؤيدا لاسرائيل لهذه الدرجة".
واشار الرجل الثاني في الحكومة الاسرائيلية "انها انتصارات مهمة. تراجع حزب الله وهو يختبىء خلف الحكومة اللبنانية. فعل ذلك لانه شعر بالضعف. الفضل بذلك ليس لقرار صادر عن الامم المتحدة، بل للجيش الاسرائيلي".
واضاف بيريز ان "عملية اسرائيلية حصلت وتسببت بخسائر هامة في صفوف حزب الله. حدث تطور سياسي استعمل لغة ثورية. ما بين بعد ظهر ومساء الجمعة، حصل تغيير كبير في النص الذي قدم الى الامم المتحدة".
ودعا القرار 1701 الذي تم التصويت عليه ليل الجمعة السبت بالاجماع الاعضاء الـ15 لمجلس الامن حزب الله الى توقيف هجماته فورا واسرائيل الى وقف كل عملياتها العسكرية فورا.
وينص القرار الذي يتم التفاوض عليه منذ اسبوعين بين فرنسا والولايات المتحدة على قيام الحكومة اللبنانية وقوة الامم المتحدة العاملة في جنوب لبنان، بعد تعزيزها، بنشر قوات على مجمل جنوب لبنان، على ان تسحب اسرائيل بالتوازي مع ذلك جيشها منه.