حزب الله يشن هجوما مضادا على القوات الاسرائيلية

راشيا (لبنان)
النيران تشتعل في دبابات اسرائيلية هاجمها حزب الله

قتل اربعة مدنيين على الاقل واصيب ثمانية وعشرون اخرون بجروح في القصف الاسرائيلي خصوصا على جنوب لبنان وشرقه فيما استمرت المواجهات بين مقاتلي حزب الله والجيش الاسرائيلي الذي يسعى للسيطرة على الخيام احد معاقل الحزب الشيعي في المنطقة الحدودية.
وللمرة الثالثة من بداية الهجوم الاسرائيلي في 12 تموز/يوليو سقطت قذائف على العاصمة مستهدفة مبنى المنارة القديمة في غرب بيروت الذي كان يستخدم في الماضي لاجهزة ارسال الاذاعة اللبنانية مما ادى الى اصابة مواطنين بجروح طفيفة.
وفي جنوب لبنان افادت الشرطة ان شابا قتل على دراجة نارية جنوب مدينة صور في غارة شنتها طائرة استطلاع اسرائيلية.
واحصت الشرطة تعرض قرى شرق صور لاربع وعشرين غارة ادت الى تدمير ستة منازل والى تضرر مؤسسة الشهيد الخيرية التابعة للمرجع الروحي الشيعي السيد محمد حسين فضل الله داخل مدينة صور.
وفي منطقة النبطية في جنوب لبنان تركز القصف الاسرائيلي على القرى التي تقع شمال النبطية (70 كلم جنوب شرق بيروت) مما ادى وفق الشرطة الى مقتل رجل واصابة زوجته بجروح في غارة على كفر تبنيت، والى مقتل مدني واصابة 10 بجروح في قرية كفر رمان المجاورة من جراء القصف المدفعي.
وفي شرق لبنان قتل مدني واصيب 12 اخرون بجروح في غارة اصابت سيارة فان لنقل الركاب عند مدخل بلدة رياق في سهل البقاع.
واستهدفت اربع غارات اسرائيلية الطرقات التي تقع شمال بعلبك معقل حزب الله مما ادى الى سقوط ثلاثة جرحى عندما اصاب صاروخ شاحنة قرب المدخل الشمالي للمدينة.
وفي شمال لبنان استهدفت غارة واحدة محيط مخيم البداوي للاجئين الفلسطينيين قرب مدينة طرابلس، كبرى مدن شمال لبنان، بدون ان يؤدي الى وقوع اصابات.
كما استهدفت غارة مركز ارسال تابع للاذاعة في عمشيت على بعد اربعين كيلومترا شمال بيروت.
وحذرت اسرائيل في منشورات القتها فوق شمال لبنان "الشاحنات وسيارات البيك اب من التجول ليلا " ابتداء من الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي (17:00 تغ) على الطريق البحرية.
كما انذرت اسرائيل من تبقى من الاهالي في ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله بضرورة اخلائها.
وجاء في منشورات موجهة الى "سكان حي السلم وبرج البراجنة والشياح" وموقعة من "دولة اسرائيل" القتها الطائرات "من اجل سلامتكم، عليكم اخلاء كل مكان يتواجد وينفذ منه عناصر حزب الله او مساعديهم عمليات ارهابية".
وكان حي السلم شبه خال بسبب القصف المتواصل للضاحية وكذلك حي برج البراجنة.
اما حي الشياح فبدأ اهله بالنزوح الثلاثاء بعد ان ادت غارة اسرائيلية الى مقتل 32 شخصا واصابة 75 آخرين بجروح.
وادت المناشير الى حالة هلع ونزوح واسع لمن تبقى من الاهالي.
وفي جنوب لبنان اكدت الشرطة ان قوة مؤللة من الجيش الاسرائيلي سيطرت لسبع ساعات على مدينة مرجعيون المسيحية التي تبعد 7 كلم عن الحدود ثم انسحبت. وعادت قوة من المشاة ودخلت ثكنة مرجعيون بحثا عن الصواريخ وغادرتها لاحقا عندما لم تجد شيئا، وفق مصدر امني.
كما اشارت الشرطة الى اشتباكات عنيفة تجري بين مقاتلي حزب الله والجيش الاسرائيلي في عيناتا قرب بنت جبيل معقل حزب الله في المنطقة الحدودية.
وشن مقاتلو حزب الله ظهر الخميس هجوما مضادا على القوات الاسرائيلية التي كانت تحاول التقدم في اتجاه مواقع له في بلدة الخيام احد معاقله الحدودية التي تبعد اقل من عشرة كيلومترات عن مرجعيون وفق مراسلو وكالات الانباء الغربية والتي باتت مطوقة من ثلاث جهات ويسعى الجيش الاسرائيلي لدخولها.
كما اشارت الشرطة الى مواجهات عنيفة تجري قرب المدخل الغربي للخيام في منطقة تعرف بالمستشفيات وتضم انفاقا قديمة تحت الارض.
واشار المراسلون الى تدمير عدد من الدبابات الاسرائيلية في الهجوم المضاد، حيث كانت معارك عنيفة مستمرة بعد الظهر على المدخل الغربي للبلدة.
وادت الموجهات الى جرح ثمانية جنود اسرائيليين وفق قناة الجزيرة التي لم توضح مصدرها ولا مكان المواجهات فيما لم يشر الجيش الاسرائيلي حتى الان الى وقوع اصابات في صفوفه.
من ناحيته اعلن حزب الله انه دمر 14 دبابة اسرائيلية "وقتل وجرح طواقمها" في المنطقة الحدوية خصوصا في المواجهات الدائرة قرب الخيام.
كما تقدمت القوات الاسرائيلية بعد دخول مرجعيون شرقا في اتجاه بلدة القليعة على طريق تربط بين مرجعيون والخيام.
واعلن حزب الله اطلاق ست دفعات من الصواريخ على شمال اسرائيل بين الساعة 10:00 والساعة 15:11 بالتوقيت المحلي (7:00 و12:11 تغ) خصوصا على كريات شمونة ونهاريا ومسكفعام والمطلة وعكا.
وذكرت مصادر خدمات الاسعاف في اسرائيل ان عربيين اسرائيليين احدهما رضيع قتلا في انفجار صاروخ اطلقه حزب الله.
واعلنت اسرائيل ارجاء بدء تنفيذ خطة توسيع الهجوم البري التي اعلنت عنها الاربعاء لمدة 48 ساعة لمنح فرصة اخيرة للجهود الدبلوماسية الجارية في الامم المتحدة من اجل وقف القتال.