اميركا وفرنسا تتوصلان الى اتفاق بشأن لبنان

السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة يحمل مشروع القرار الجديد

باريس - اعلنت الرئاسة الفرنسية السبت التوصل الى اتفاق بين فرنسا والولايات المتحدة على مشروع قرار في مجلس الامن الدولي لوقف اطلاق النار في لبنان، فيما افاد مصدر دبلوماسي ان مشروع القرار يطلب "احتراما صارما للخط الازرق من قبل الطرفين".
واعلن قصر الاليزيه انه "تم التوصل الى اتفاق بين الفرنسيين والاميركيين بشان مشروع قرار حول الشرق الاوسط وضعته فرنسا للمطالبة بوقف شامل لاعمال العنف والعمل من اجل التوصل الى وقف دائم لاطلاق النار وايجاد حل على المدى الطويل".
وسيقدم ممثل فرنسا النص السبت الى مجلس الامن "بهدف التوصل الى اتفاق اوسع" بحسب الرئاسة التي لم تعط مزيدا من التفاصيل.
وكانت فرنسا والولايات المتحدة تتفاوضان منذ عدة ايام بشان مشروع القرار هذا.
وافاد دبلوماسي ان النص الفرنسي المطروح للبحث الجمعة يدعو الى "الوقف الفوري للقتال" والى "احترام صارم للخط الازرق من قبل الطرفين".
وكانت الولايات المتحدة ترغب بتسمية اعمال العنف الحالية بمصطلح اقل وضوحا.
وتؤيد فرنسا خطة مثلثة المراحل: وقف اطلاق نار ثم اتفاق سياسي وصولا الى ارسال قوة دولية برعاية الامم المتحدة.
وبحسب دبلوماسيين في نيويورك، فان طبيعة هذه القوة ومستقبل القوات الاسرائيلية الموجودة في جنوب لبنان، تشكل نقاط بحث حساسة.
ويجري مجلس الامن الدولي مشاورات حول لبنان عند الساعة 15:00 (19:00 ت غ) السبت بعد توصل الولايات المتحدة وفرنسا الى اتفاق على مشروع قرار، كما افادت الرئاسة الغانية للمجلس.
وتهدف هذه المشاورات الى عرض مشروع القرار الذي توافقت حوله باريس وواشنطن، على الدول الاخرى الـ13 الاعضاء، كما اوضح مصدر دبلوماسي.
واستنادا الى آليات عمل مجلس الامن، فانه لا يمكن اصدار هذا القرار، اذا اعتمد، قبل يوم الاحد على اقرب تقدير.
ويدعو مشروع القرار الفرنسي الاميركي حول لبنان الى "وقف كامل للاعمال الحربية، يقوم خصوصا على الوقف الفوري لجميع هجمات حزب الله وجميع العمليات العسكرية الهجومية لاسرائيل".
ويجدد النص دعم مجلس الامن "الحازم للاحترام الكامل للخط الازرق" الذي رسمته الامم المتحدة ليكون بمثابة حدود بين اسرائيل ولبنان.
ويدعو المجلس في مشروع القرار هذا اسرائيل ولبنان الى "دعم وقف اطلاق نار دائم وحل دائم" يستند الى عدة مبادئ بينها:

- "الاحترام الكامل من الجميع لسيادة لبنان واسرائيل وسلامة اراضيهما".
- "ترسيم حدود لبنان لا سيما في القطاعات المتنازع عليها او غير الواضحة بما فيها مزارع شبعا".
- نشر قوة دولية في لبنان شرط ان توافق اسرائيل ولبنان "مبدئيا، على مبادئ وعناصر حل دائم".
من جهته قال مندوب الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة جون بولتون السبت ان بلاده مستعدة لاقرار قرار دولي حول لبنان "في اسرع ممكن" بعد ان توصلت مع باريس الى اتفاق حول صيغة القرار.
الا ان بولتون ربط ذلك بموافقة باقي اعضاء مجلس الامن الـ13 وقال "نرغب في الاسراع (بتنبي القرار) بقدر ما يريد باقي اعضاء مجلس الامن".
الا ان بولتون رفض القول متى سيتم تبني هذا القرار وقال "سوف نرى. افترض ان باقي الاعضاء يريدون استشارة عواصمهم الا اننا مستعدون للمضي في ذلك في اسرع وقت ممكن".