انطوان لحد: قصف اسرائيل للبنان يزيد التأييد لحزب الله

تل أبيب - من وفاء عمرو
هذه الحرب مختلفة

قال الرجل الذي قاد من قبل جيشا حليفا لاسرائيل في جنوب لبنان ان قصف الدولة اليهودية للبنان يزيد التأييد لحزب الله.
وقال الجنرال انطوان لحد قائد جيش لبنان الجنوبي في مقابلة من شقته في تل أبيب ان اسرائيل بقصفها البنية التحتية اللبنانية انما تقوي حزب الله وتوحد اللبنانيين معه.
وقتلت الغارات الجوية الاسرائيلية المئات ودمرت طرقا وجسورا منذ أن خطفت جماعة حزب الله اللبنانية جنديين اسرائيليين في هجوم عبر الحدود في 12 يوليو/تموز.
ودمرت الغارات الجوية الجمعة ثلاثة جسور على طرق سريعة في مناطق مسيحية شمالي بيروت.
وترفض اسرائيل دعوات دولية لوقف فوري لاطلاق النار وتستعد لتوغل محتمل حتى نهر الليطاني الذي يبعد حوالي 20 كيلومترا شمالي الحدود مع لبنان.
وقال لحد انه كان يعرف اثناء انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان في عام 2000 أن هذه الخطوة ستقوي حزب الله.
لكنه أضاف أنه فوجئ بمدى قوة حزب الله.
ويعيش لحد في شقة تطل على البحر في تل أبيب. ويقضي معظم الوقت في أوروبا في زيارة لأفراد عائلته.
وفر كثير من اعضاء جيش لبنان الجنوبي وأفراد عائلاتهم الى اسرائيل بعدما أنهت في عام 2000 احتلالها الذي دام 22 عاما لخوفهم من انتقام حزب الله.
ويُنظر في لبنان الى اعضاء جيش لبنان الجنوبي على أنهم خونة لتعاونهم مع اسرائيل. وقال لحد انه كان يحمي وطنه.
وأضاف أنه لا يشارك في الحملة الحالية.
وتساءل عن الدور الذي يستطيع أن يلعبه. وكيف تتسنى له العودة الى جنوب لبنان مشيرا الى أنه لا يملك شيئا ليقدمه للاسرائيليين.
لكنه قال استنادا الى خبرته العسكرية ان دفع حزب الله الى شمال نهر الليطاني وإضعاف قدراته العسكرية قد يتطلب أسبوعين اخرين.
وقال لحد ان هذه الحرب حرب صعبة وغير تقليدية وتساءل منذ متى وأسامة بن لادن زعيم القاعدة هارب. فزعيم القاعدة هارب من ملاحقة أمريكية بدأت حتى قبل هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.
واستطرد قائلا انه هذه الحرب مختلفة وتحتاج الى وقت ولا يوجد منتصر مئة في المئة في هذه الحرب.
وقال لحد ان الزعماء الاسرائيليين يدركون أن حملة القصف التي يشنوها تزيد الدعم لحزب الله لكن لا بديل أمامهم. وأضاف أنهم يريدون إضعاف القدرات العسكرية لحزب الله ويدفعونه بعيدا عن الحدود.
وقال انه يعتقد أن اسرائيل ستبادل في نهاية الامر الجنديين اللذين تحتجزهم الجماعة بأسرى لكنها ستفعل ذلك من خلال الحكومة اللبنانية.
وقال لحد انه يشك في أن حزب الله سيطلق صواريخ على تل أبيب كما هدد زعيم الجماعة الخميس لانه من المستبعد أن تؤيد ايران خطوة كهذه.
ويحصل حزب الله على قدر كبير من الدعم من ايران وسوريا.