حلف شمال الاطلسي يتولى قيادة العمليات العسكرية في جنوب افغانستان

جندي ايطالي من قوات الناتو

كابول - تسلم حلف شمال الاطلسي الاثنين قيادة العمليات العسكرية في جنوب افغانستان من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة بينما بلغت اعمال العنف المرتبطة بمقاومي حركة طالبان مستوى لا سابق له منذ نهاية 2001 .
ونقل بيان عن الجنرال البريطاني ديفيد ريتشاردز قائد قوة المساعدة على احلال الامن (ايساف) الذراع العسكرية للحلف الاطلسي في افغانستان، وعده "ببقاء الحلف (في افغانستان) طالما احتاجت الحكومة والشعب الافغاني لمساعدته".
وسيتولى الجنرال ريتشاردز رسميا قيادة القوة خلفا للجنرال الاميركي كارل ايكنبيري قائد قوات التحالف خلال مراسم ستجري منتصف الاثنين في القاعدة العسكرية الدولية في قندهار.
واضاف البيان نقلا عن الجنرال ايكنبيري ان "نقل السلطة يبرهن للشعب الافغاني على التزام قوي من جانب الاسرة الدولية بتحسين الامن في ولايات الجنوب".
واوضح الحلف ان توسيع نطاق عملياته يشمل ست ولايات جنوبية هي داي كوندي وهلمند وقندهار ونمروز وارزغان وزابل. ويشارك في عملية التوسيع هذه عسكريون من استراليا وكندا وبريطانيا استونيا والدنمارك وهولندا ورومانيا والولايات المتحدة.
وسيعمل تحت امرة الجنرال ريتشاردز في المنطقة ثمانية آلاف رجل وهو عدد اكبر بمرتين من القوات التي كان يقودها الجنرال ايكنبيري في نهاية 2005 الى جانب قوات امنية افغانية سيتم تدريبها وتجهيزها تدريجيا.