دوي القصف ونغمات البوق في معزوفة لبنانية جديدة

الحاجة ان الاختراع والظلم يولد الانفجار

لندن - سجل موسيقي لبناني ثنائية فريدة مزج فيها بين نغمات البوق والقصف الجوي الاسرائيلي من شرفة منزله في بيروت خلال واحدة من الغارات الجوية التي تعرضت لها العاصمة اللبنانية في اطار هجوم اسرائيلي دخل اليوم يومه السابع عشر.
وقال مازن كرباج عازف البوق وهو يشرح مقطوعته الفنية الصوتية لراديو هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "كنت على مبعدة ثلاثة كيلومترات. كان بوسعي ان اراها (القنابل) وهي تنفجر واسمعها لكني كنت في امان الى حد ما.
"انه شيء يوتر الاعصاب لكني ادركت سريعا انه اذا عزفت الموسيقى اثناء ذلك سيكون افضل من مجرد سماعها (الانفجارات) وبشكل ما تمكن عقلي من التحول والتركيز تماما على الموسيقى."
وحين سئل عما اذا كان يعتقد أن هذا المزج بين الموسيقى والقصف ينقصه الحس الفني فرد قائلا "إلقاء القنابل على الحافلات والاطفال وهم يفرون من قراهم يفتقر إلى أي حس".
وذكر أن هذا التسجيل هو محاولة لجعل الناس يستمعون الى ما تتعرض له بيروت الان واستطرد "هذا ليس كالذي تبثه السي.ان.ان (التلفزيونية الامريكية) وليس فيلما لهوليوود انه حقيقة واقعة".