استشهاد ثلاثة فلسطينيين في العدوان الاسرائيلي المتواصل على غزة

غزة - من عادل الزعنون
حتى الرضع لم يسلموا من وحشيتهم

قتل ثلاثة فلسطينيين بينهم امراة مسنة وفتى واصيب 19 اخرون اثر سقوط قذائف دبابات اسرائيلية الخميس في مناطق شرق مدينة غزة وجباليا ليرتفع بذلك عدد ضحايا العملية العسكرية الاسرائيلية التي تتواصل لليوم الثاني الى 27.
وقال الطبيب جمعة السقا مدير العلاقات العامة في مستشفى الشفاء بغزة "استشهد عيد كلاب (16 عاما) ويوسف شعيب (23 عاما) اثر اصابتهما بقذيفة اسرائيلية على شرق غزة".
وكانت كاملة النجار البالغة من العمر 75 عاما قتلت في ساعة مبكرة واصيب حفيدها بعدما سقطت قذيفة دبابة اسرائيلية على منزلها في شرق جباليا.
وبمقتل هؤلاء يرتفع الى 5287 عدد القتلى منذ بداية الانتفاضة في نهاية ايلول/سبتمبر 2000، معظمهم من الفلسطينيين.
كما قتل 143 فلسطينيا وجندي اسرائيلي واحد منذ ان اطلقت القوات الاسرائيلية في 28 حزيران/يونيو عملية في قطاع غزة لاستعادة جندي اختطفته مجموعات فلسطينية مسلحة ووضع حد لاطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.
وقتل اربعة وعشرون فلسطينيا بينهم ثلاثة اطفال وامراة يوم الاربعاء الدامي، واصيب اكثر من سبعين اخرين بينهم عشرون في حال الخطر.
واوضح الطبيب السقا ان عدد الجرحى منذ صباح الخميس الذين نقلوا الى مستشفى الشفاء بغزة وكمال عدوان في بيت لاهيا بلغ 19 جريحا بينهم ثلاثة في حالة خطرة.
وقال مصدر الطبي ان شابا وفتاة اصيبا بجروح في الظهر بنيران الجيش الاسرائيلي في بيت حانون في شمال قطاع غزة ونقلا الى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا المجاورة ووصفت حالة الجريحة بانها "خطرة فيما حالة الشاب متوسطة".
واكد مصدر امني ان الجيش الاسرائيلي اطلق عشرات القذائف المدفعية على منطقتي الشجاعية والتفاح في شرق غزة وبلدة جباليا .
وتواصل عشرات الدبابات والمدرعات التوغل في عمق الف وخمسمائة متر داخل منطقتي التفاح والشجاعية بغزة وشرق جباليا فيما تقوم الجرافات العسكرية باعمال التجريف التي طالت مئات الدونمات المزروعة خصوصا باشجار الحمضيات وفقا لمصدر امني فلسطيني.
واشار مصدر امني الى ان الجرافات العسكرية قامت بعمليات هدم طالت عددا من "منازل المواطنين" دون اعطاء احصائية لذلك.
وقالت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي "الجيش الاسرائيلي يقوم بعملية في داخل منطقة الشجاعية ونستخدم قوة جوية وبرية لاستهداف مسلحين فلسطينيين ونستهدف مواقع الارهابيين".
واعلنت مجموعات عسكرية فلسطينية انها اطلقت النار او قذائف محلية الصنع تجاه اليات عسكرية.
وقالت كتائب القسام (حماس) وسرايا القدس (الجهاد الاسلامي) وكتائب ابو علي مصطفى (الجبهة الشعبية) وكتائب المقاومة الوطنية (الجبهة الديمقراطية) في بيانات منفصلة انها اطلقت قذائف محلية الصنع تجاه مدرعات وجرافات عسكرية اسرائيلية في المناطق التي تجري فيها عملية التوغل.
من جهة ثانية اعلنت مصادر امنية فلسطينية ان الطيران الحربي الاسرائيلي شن الخميس غارتين على منازل في شمال قطاع غزة. وادت الغارتان الى تدمير المنازل لكنهما لم تسفرا عن ضحايا.
واوضح المصدر الامني ان الطائرات الاسرائيلية استهدفت بصاروخ منزل طلال ابو صفية في منطقة السودانية في شمال قطاع غزة بعد ان نفذت غارة على منزل المواطن عاطف ابو نحل في مخيم الشاطئ في غرب غزة وقد "دمر المنزلان".
وليل الاربعاء اطلقت طائرة صاروخا على منزل في مخيم جباليا للمواطن جابر الكحلوت وهو عضو في حركة حماس ما ادى الى تدمير المنزل واصابة ثمانية مواطنين بجروح "طفيفة".
وقال المصدر الامني ان الجيش الاسرائيلي "انذر اصحاب هذه المنازل مسبقا بقصفها وهناك عشرات الانذارات الاخرى تلقاها مواطنون في قطاع غزة من جيش الاحتلال الاسرائيلي لقصف منازلهم وهذا امر في غاية الخطورة وينذر بكارثة".