مقتل جندي اميركي في اشتباكات مع مقاتلي طالبان

عربة اميركية مدمرة يتم سحبها من ارض المعركة

كابول - افادت مصادر عسكرية الثلاثاء ان جنديا اميركيا وسبعة من عناصر حركة طالبان قتلوا في حادثتين في شرق افغانستان كما قتل سائق سيارة اجرة في انفجار قنبلة قرب كابول.
وافاد المتحدث باسم التحالف العسكري بقيادة الولايات المتحدة الكولونيل توم كولينز في مؤتمر صحافي ان الجندي الاميركي قتل الاثنين في اشتباك مع "متطرفين" في اقليم بيش في ولاية كونار.
وقتل الجندي بينما كانت دوريته ترد على هجوم من طالبان قرب قرية داغ.
وبوفاته ارتفع عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا في عمليات في افغانستان منذ بداية العام الى 60 قتيلا.
وكان التحالف اطلق منتصف نيسان/ابريل عملية عسكرية واسعة مشتركة مع القوات الافغانية في اقاليم عدة من ولاية كونار وفي جزء كبير من شرق البلاد للقضاء على مقاومة طالبان.
وقال البيان ان هذه العملية "سمحت بانشاء قاعدة دائمة للجيش الافغاني في وادي كورانغال.
وقال كولينز ايضا ان الهجوم الواسع النطاق الذي شنه التحالف منتصف ايار/مايو على الجنوب اودى بحياة "اكثر من 600 من المقاتلين الاعداء" منذ 10 تموز/يوليو.
واعلن التحالف مقتل سبعة عناصر من طالبان الاثنين في اقليم برمال في ولاية باكتيكا.
وتواجهت دورية للتحالف مع مجموعة من 45 "متطرفا" تقريبا هاجموها بالاسلحة الخفيفة والقذائف المضادة للدبابات قبل مغادرة المكان.
واصيب جندي في هذا الاشتباك اصابة طفيفة جدا.
وقتل سائق سيارة اجرة وجرح اربعة اشخاص في انفجار قنبلة يدوية على الطريق التي تربط العاصمة بباغرام على بعد 50 كيلومترا شمال كابول حيث تقع اهم قاعدة للجيش الاميركي في البلاد.
وقال متحدث باسم قوة ارساء الاستقرار التابعة لحلف الشمال الاطلسي في افغانستان "اصيبت سيارة اجرة محلية بقنبلة يدوية على طريق باغرام. للاسف قتل افغاني وجرح اربعة اخرون".
وكثيرا ما يستهدف مقاتلي طالبان هذه الطريق لكثرة القوافل العسكرية التي تسلكها يوميا.