نصرالله يعد بمفاجآت ويتهم بعض العرب بالتواطئ

للعرب: لا اريد سيوفكم بل حيادكم

دبي - قال الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصرالله ان الحزب لن يطلق سراح الجنديين الاسرائيليين اللذين أسرهما الاسبوع الماضي إلا في إطار تبادل للأسرى رغم حملة القصف الاسرائيلي على لبنان التي دخلت يومها العاشر.
واضاف قائلا في مقابلة أجرتها معه قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية "لو جاء الكون كله لن يستطيع ان يستعيد الجنديين الاسرائيليين إلا بتفاوض غير مباشر وتبادل للأسرى".
وأسقطت طائرات حربية اسرائيلية ليل الاربعاء 23 طنا من المتفجرات على ما قالت اسرائيل انه ملجأ حصين من المعتقد ان قادة لحزب الله ربما بينهم نصرالله كانوا داخله.
لكن الأمين العام لحزب الله الذي ظهر في المقابلة رابط الجأش مُبديا روح التحدي قال ان هيكل قيادة الجماعة الشيعية اللبنانية لم يُصب بسوء.
واضاف قائلا "أستطيع في هذه اللحظة أن أؤكد وبدون مبالغات... أن البنية الاساسية لحزب الله لم تُصب بأي أذى".
"كل الكلام الاسرائيلي بأنهم ضربوا 50 في المئة من قدرتنا الصاروخية ومستودعاتنا.. هذا كلام كله غير صحيح وفارغ".
وقال نصرالله ايضا ان طائرات حربية اسرائيلية شنت الاربعاء "غارة عنيفة جدا على مبنى بالضاحية الجنوبية. هم حكوا عن 22 طنا من المتفجرات وعدد كبير من الطائرات نفذت الغارة... وقالوا انهم قتلوا قادة من حزب الله أو عددا كبيرا من أفراد المقاومة..هذا لم يكن صحيحا".
ومكان وجود نصرالله غير معروف وقال مراسل الجزيرة الذي أجرى المقابلة انها حدثت وسط إجراءات أمنية مشددة ولم يعرف أين كان.
وأطلقت اسرائيل حملتها العسكرية في لبنان بعد أن أسر مقاتلو حزب الله جنديين اسرائيليين وقتلوا ثمانية في غارة عبر الحدود في 12 يوليو/تموز. وقتل 311 شخصا على الاقل غالبيتهم من المدنيين في القصف الاسرائيلي للبنان الذي أدى ايضا الي تشريد مئات الالوف. وقتل 29 اسرائيليا على الاقل ما بين جنود ومدنيين.
وقال نصرالله ان حزب الله "صمد واستطاع أن يستوعب الضربة وأن ينتقل لمرحلة المبادرة وأن يقدم بعض المفاجآت التي وعد بها وما زال هناك عدد آخر من المفاجأت نحتفظ به لانفسنا في المرحلة المقبلة".

وحذر نصرالله الدولة اليهودية من شن غزو بري قائلا ان صواريخ حزب الله ستبقى قادرة على الوصول لاسرائيل حتى اذا تراجع مقاتلوه عشرة كيلومترات أو 20 كيلومترا عن الحدود.
واضاف قائلا "بالنسبة لنا معادلتنا وقاعدتنا هي عندما يدخل الاسرائيلي يجب أن يدفع ثمنا كبيرا في دباباته وفي ضباطه وفي جنوده.. هذا ما نتعهد به وسنفي به ان شاء الله" مشيرا أيضا الي أن مبادرة للأمم المتحدة لإنهاء القتال فشلت وأن المواجهة قد تطول.
وانتقد نصرالله تصريحات صدرت عن حكومات عربية متحالفة مع الولايات المتحدة ألقى بعضها باللوم على حزب الله.
وقال "أقول للحكام العرب .. أنا لا أريد سيوفكم ولا أريد حتى قلوبكم. بس فكوا عنا.. يعني قفوا على الحياد".
واضاف قائلا "بالنسبة للأنظمة العربية نحن لا نتوقع منهم إلا الحياد... أما أن يشتركوا في دم الضحية وأن يغطوا جرائم الجلاد.. هنا أنا أقول لك لم نكن نتوقع. نعم هذا مفاجئ".
وشدد نصرالله على أن حزب الله يقاتل نيابة عن الأمة والعربية والإسلامية موضحا أن هزيمة حزب الله في هذه المواجهة هزيمة للأمة وانتصاره فيها نصر للأمة جمعاء.
ومضى قائلا "أنا أجزم بأن رد الفعل الاسرائيلي على عملية الأسرى كان يمكن ان يكون قاسيا ولكن محدودا لولا الغطاء الدولي والغطاء العربي".