حزب الله يرفض اي وقف 'مشروط' لاطلاق النار

صواريخ حزب الله تجعل المسؤولين الاسرائيليين يعيدون التفكير

بيروت - اعلن مسؤول بارز في حزب الله اللبناني الاثنين ان اي وقف لاطلاق النار يجب ان يكون "بدون اي شروط"، مؤكدا ان موضوع انتشار الجيش في الجنوب يجب ان يتم حله "على طاولة الحوار" اللبناني.
وقال الحاج عبدالله قصير عضو المجلس المركزي حزب الله ان وضع "اي شرط لوقف النار غير مقبول"، مضيفا "اي وقف لاطلاق النار يجب ان يكون بدون اي شروط مهما كانت الضغوط" على حزب الله.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت وضع الجمعة ثلاثة شروط لوقف اطلاق النار في لبنان هي الافراج عن الجنديين الاسيرين ووقف اطلاق الصواريخ وتطبيق القرار الدولي 1559 الذي ينص على نزع سلاح حزب الله.
وردا على سؤال حول مطالبة اسرائيل بانتشار الجيش اللبناني في الجنوب قال قصير ان "انتشار الجيش على الحدود هو موضوع على طاولة الحوار ويحل على طاولة الحوار" الذي بدأ في آذار/مارس الماضي.
واكد وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس خلال جولة في شمال البلاد الاثنين ان اسرائيل لن تقبل بغير نشر الجيش اللبناني على الحدود.
وقال ان الجيش الاسرائيلي لن يسمح بعودة مقاتلي حزب الله الى المنطقة الحدودية وسيقيم منطقة عازلة "بدون وجود دائم" فيها وانما ستكون هدفا لنيران المدفعية في اي وقت.
من ناحية اخرى قال قصير ان الجنديين الاسرائيليين اللذين اسرهما حزب الله في 12 تموز/يوليو "في مكان آمن" دون ان يوضح اذا كانوا لا يزالون في لبنان.
واكد ان "عملية خطفهما تمت على قاعدة اطلاق سراح المعتقلين في سجون العدو والسيد حسن نصرالله قال انها تمت من اجل التفاوض غير المباشر وصولا للتبادل" مع اسرائيل.
لكنه اعتبر ان "اسرائيل تشن عدوانا واسعا والمشروع الاسرائيلي ليس له اي علاقة بوضوع الاسيرين".
وردا على سؤال حول ان كان نصرالله الذي اعلنت اسرائيل انها ستقوم بتصفيته في اول فرصة غادر لبنان، قال ان "قيادة حزب الله ونصرالله في قلب المعركة"، مضيفا "لن نغادر ولو تم تحويل لبنان الى ارض محروقة".
وكان نصرالله اعلن في خطاب بثه تلفزيون المنار التابع للحزب الاحد ان حزب الله سيلجأ "الى كل وسيلة" تمكنه من الدفاع، مبشرا اسرائيل التي اختارت "الحرب المفتوحة" "بالهزيمة".
وجاءت رسالة نصرالله لتكذب خبرا اعلنته القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي مفاده انه اصيب في القصف الاسرائيلي.
واكد قصير ان "المقاومة ما زالت في بداية اظهار قدرتها وقوتها" وان "المعنويات عالية ونحن مستعدون للقتال وقادرون على توجيه اصابات موجعة جدا للعدو".
واضاف "اذا كان العدو يريد الاستمرار في عدوانه فلينتظر المفاجآت من كل الانواع".
وقد اعلنت المقاومة الاسلامية، الذراع المسلحة لحزب الله الاثنين مسؤوليتها عن اطلاق العشرات من صورايخ رعد 2 ورعد 3 على مدينة حيفا شمال اسرائيل، حيث اصيب ستة اشخاص بجروح.
وكانت المقاومة الاسلامية تبنت صباحا اطلاق صواريخ كاتيوشا على عكا ونهاريا وكرمئيل وصفد شمال اسرائيل.
وفي وقت مبكر الاثنين، جرح ثلاثة اشخاص في قرية تليل في شمال اسرائيل في انفجار 15 من هذه الصواريخ التي سقط عدد منها ايضا على مقربة من مدينتي العفولة والناصرة، بحسب متحدث باسم الجيش.